أخــبـار مـحـلـيـة

آخر يهودي في أفغانستان يرفض المغادرة لسبب غريب يتعلق بزوجته!

قرر الكاهن “زابولون سيمانتوف” 61 عاماً آخر يهودي موجود في أفغانستان البقاء هناك بالرغم من سيطرة حركة طالبان، بسبب خلاف بينه وبين زوجته المقيمة في إسرائيل ورفضه منحها وثيقة الطلاق.

 

 

وبحسب صحيفة “جيروزاليم بوست” الناطقة بالإنكليزية فإن سيمانتوف كان يخطط للمغادرة سابقا إلى إسرائيل خلال “العيد المقدس” ومتابعة أخبار أفغانستان من هناك، لكنه عدل عن الهجرة لأنه لا يريد منح زوجته الطلاق وفقاً للشريعة اليهودية.

وذكرت الصحيفة أن زوجته وابنتيه يعيشون في إسرائيل منذ عام 1998، مؤكدة أن الزوجة بذلت محاولات عديدة من أجل الحصول على الطلاق، لكنه لم يوافق على منحها إياه، وذلك وفقاً لقانون الهالاتشا اليهودي، الذي يطلب موافقة الزوج على تطليق زوجته، وإلا فإنها تبقى مقيدة ولا يمكنها الزواج إذا لم ينه زوجها العلاقة.

 

 

وحسب الصحيفة، فقد وافق سيمانتوف على عرض قدمته إحدى المؤسسات اليهودية لنقله إلى إسرائيل بادئ الأمر، لكنه غير رأيه لاحقاً، وفضّل البقاء في أفغانستان.

 

وكانت الصحيفة نقلت عنه في مقابلة قديمة عام 2007 قوله إنه لا يتحدث العبرية، وليس لديه خطط للانتقال إلى إسرائيل، مضيفا.. ما هي الأعمال التجارية التي سأمارسها هناك؟ لماذا أذهب إلى إسرائيل؟.

 

ويتطلب (القانون اليهودي) الهالاتشا من الزوج منح زوجته طواعية الطلاق، إلا أن العديد من النساء يتم اعتبارهن مقيدات بعقد الزواج ولا يحصلن على حق الطلاق دون موافقة أزواجهن.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق