أخــبـار مـحـلـيـة

آيا صوفيا حرك المياه الراكدة.. مسؤول إماراتي يطالب بإعادة مسجد قرطبة

طالب حاكم إمارة الشارقة بالإمارات سلطان بن محمد القاسمي، بإعادة مسجد قرطبة في إسبانيا، الممنوح للكنيسة، إلى المسلمين.

جاء ذلك خلال مقابلة عبر الهاتف مع تلفزيون “الشارقة”، الخميس، نشرها حساب “هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون” عبر تويتر.

وقال القاسمي: “نطالب بإرجاع مسجد قرطبة. طالبت سابقا بذلك، قيل لي إن البلدية أعطت المسجد إلى الكنيسة، فقلت أعطى من لا يملك لمن لا يستحق”.

وشدد على أن المسجد ملك للمسلمين.

ومسجد قرطبة، بني في عهد الحكم الأموي للأندلس قبل نحو قرنين ونصف، وهو من أكبر المساجد في أوروبا، وأصبح كاتدرائية تتبع الكنيسة الكاثوليكية الرومانية، بعد سيطرة الإسبان على البلاد عام 1236.

يأتي ذلك بعد أيام من إلغاء المحكمة الإدارية العليا التركية، في 10 يوليو/ تموز الجاري، قرار مجلس الوزراء الصادر في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 1934، بتحويل “آيا صوفيا” من مسجد إلى متحف.

وجاءت تصريحات حاكم الشارقة المتعلقة بمسجد قرطبة، مخالفة لموقف الإمارات التي انتقدت إعادة فتح “آيا صوفيا” مسجدا.

إذ زعمت وزيرة الثقافة والشباب الإماراتية نورة الكعبي، في سلسة تغريدات السبت الماضي، أن “تحويل معلم آيا صوفيا التاريخي إلى مسجد، إجراء يضر بالقيمة الثقافية لهذا الرمز الإنساني الذي كان دوما أيقونة للحوار والتفاعل بين الحضارات والثقافات”.

والأحد، أعلن رئيس الشؤون الدينية التركي علي أرباش، خلال زيارته “آيا صوفيا”، أن الصلوات الخمس ستقام يوميا في المسجد بانتظام، اعتبارا من 24 يوليو الجاري.

و”آيا صوفيا”، صرح فني ومعماري فريد، يقع في منطقة “السلطان أحمد” بإسطنبول، واستُخدم لمدة 481 سنة مسجدا، ثم تحول إلى متحف في 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ منطقة الشرق الأوسط.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق