أخــبـار مـحـلـيـة

أثينا مرتبكة.. إخطار ملاحي تركي داخل حدود الاتفاق اليوناني-المصري

أصدرت القوات البحرية التركية إخطارا ملاحيًا جاء فيه أن السفينة التركية “أوروتش رئيس” ستجري مسحا زلزاليا شرق البحر الأبيض المتوسط خلال الأسبوعين المقبلين، في منطقة تقع داخل الاتفاق المصري-اليوناني الأخير.

 

 

 

وفي وقت سابق أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في تصريحات عقب صلاة الجمعة بجامع آيا صوفيا الكبير، إن تركيا استأنفت أعمال التنقيب عن الطاقة في المنطقة لأن اليونان لم تف بوعودها بشأن هذه المسألة.

وفي رده على سؤال حول ما يسمى “اتفاقية ترسيم مناطق الصلاحية البحرية” بين مصر واليونان قال الرئيس أردوغان إن هذه الاتفاقية لا قيمة لها أبدا. متابعا: “تصلنا معلومات من هناك بأن الاتفاقية لم تعقد ضدنا”.

 

 

وأضاف: “لا يهمني إن تم عقدها ضدنا أو ليس ضدنا. لكنني أؤكد أننا سنواصل الالتزام بالاتفاق المبرم مع ليبيا بحزم كبير. كما تعلمون أن وزير الخارجية التركي أجرى اتصالات مع نظيره المالطي والليبي في مالطا وليبيا.

ونحن نواصل الإجراءات اللازمة لتنفيذ اتفاقنا مع ليبيا. ولسنا بحاجة للتباحث مع من ليس لديهم أي حقوق في مناطق الصلاحية البحرية”.

وأشار الرئيس أردوغان إلى أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل طلبت منه إيقاف عمليات التنقيب لتسهيل عملها في مسألة ليبيا.

وزاد: “قلت للسيدة ميركل، إن كنت تثقين باليونان وغيرهم سنوقف عمليات التنقيب لمدة 3-4 أسابيع. قلت لها نحن لا نثق بهم. والآن بعدما أخلوا بوعودهم قمنا بإعادة التنقيب من جديد”.

ويشمل الإخطار الذي أصدرته البحرية التركية منطقة من البحر تقع جنوبي مدينة أنطاليا التركية وغربي جزيرة قبرص. وسيكون ساريا في الفترة من 10 إلى 23 أغسطس/آب.

وذكر مكتب رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أنه من المتوقع أن يرأس اجتماعا للمجلس الحكومي للشؤون الخارجية وقضايا الدفاع اليوم الاثنين. وفق وكالة رويترز.

وقال وزير الدولة اليوناني جورج جيرابتريتس للتلفزيون الرسمي إن أثينا على كامل “الاستعداد السياسي والتنفيذي”. وأضاف أن اليونان مستعدة للدخول في حوار بناء مع تركيا بشأن الخلافات بين البلدين.

والمسوح الزلزالية جزء من الأعمال التمهيدية للبحث والتنقيب عن الهيدروكربونات. وتركيا واليونان على خلاف أيضا حول قضايا مثل التحليق فوق بحر إيجة وقبرص.

وأعلن وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، فاتح دونماز، عن وصول سفينة “أوروتش رئيس” التركية للأبحاث، إلى شرق المتوسط، لاستئناف أنشطة التنقيب في تلك المنطقة.

وأكد دونماز في تغريدة عبر حسابه بـ”تويتر” اليوم الإثنين، على استمرارية العمل دون توقف من أجل تحقيق استقلالية (تركيا) في مجال الطاقة.

وقال الوزير: “وصلت سفينة الأبحاث التركية أوروتش رئيس إلى منطقتها في البحر الأبيض المتوسط لمواصلة عملها الجديد. بالتوفيق يا سفينة أوروتش رئيس، وخلفك الشعب التركي بأسره”.

وقالت وزارة الخارجية اليونانية إن أثينا حثت تركيا يوم الاثنين على وقف “الأعمال غير القانونية” في شرق البحر المتوسط وإن هذه الأنشطة “استفزازية” وتقوض السلم والأمن في المنطقة”.

وبحسب رويترز، قال بيان وزارة الخارجية اليونانية “لن تقبل اليونان بالابتزاز. وستدافع عن حقوقها السيادية”.

وقال جوزيب بوريل ممثل الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، الأحد، إن التكتل قلق من “التحركات البحرية” الأخيرة في شرق المتوسط. وفق وكالة “RT”.

وذكرت تقارير إعلامية أن الجيش اليوناني رفع حالة التأهب في قواته إلى أرفع مستوى، عقب أنباء استعداد القوات التركية لتنفيذ مناورات عسكرية في المتوسط.

وكانت السفينة التركية قد أبحرت في وقت سابق من ولاية أنطاليا (جنوب غرب) إلى قبالة جزيرة قبرص لتستأنف أنشطة التنقيب عن النفط والغاز، برفقة السفينتين “أتامان” و”جنغيز خان”.

ويمكن للسفينة إجراء عمليات سيزمية ثلاثية الأبعاد يصل عمقها 8 آلاف متر، وعمليات سيزمية ثنائية الأبعاد يصل عمقها 15 ألف متر.

وتحتوي السفينة على مركبة غاطسة محلية الصنع تدار عن بعد، ولها أنظمة رسم خرائط قاع البحر، وأنظمة القياس وأخذ العينات.

كما تحتوي سفينة “أروج رئيس” على مختبرات جيولوجية، وعلم المحيطات، ومعدات يمكنها أخذ عينات أساسية من قاع البحر. ويبلغ عدد طاقمها 55 فردا، هم 24 من البحارة و31 من الإداريين والباحثين.

 

 

ترك برس

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق