مـنـوعــات

أحمد وماكداس.. صداقة تركية إثيوبية تحولت إلى حب عابر للقارات

دخل تركي وإثيوبية عش الزوجية، بعد صداقة بدأت مصادفة في مطعم وتحولت إلى حب عابر للقارات.

بدأت الحكاية حين قرر التركي أحمد إلما (45 عاما) قبل 7 أعوام العمل مع شركة تركية تنشط في إثيوبيا.

وعلى مدى سنوات العمل، تعرف إلما مصادفة على الإثيوبية “ماكداس تيديسه” (25 عاما) حينما كان يتناول طعامه في مطعم إثيوبي.

ومع مرور الوقت توطدت العلاقة بين أحمد وماكداس ليصبحا صديقين، ثم تعمقت الصداقة وتطورت إلى قصة حب عابر للقارات.

عرض أحمد الزواج على ماكداس التي وافقت على طلبه، وتعرف على عائلتها وأقاما خطوبة وفق التقاليد الإثيوبية.

وبعد الخطبة، عقد أحمد وماكداس قرانهما داخل القنصلية التركية في إثيوبيا، ليعودا إلى مسقط رأس أحمد في ولاية قهرمان مرعش التركية (جنوب)، ويقيما زفافهما هذه المرة وفق التقاليد التركية.

وفي حديث للأناضول قال أحمد إن زوجته قريبة صاحب المطعم الذي تعرف عليها فيه حينما كان يتناول طعامه.

وأشار إلى أنه عانى بعض التحديات في البداية بسبب البعد الجغرافي بين بلاده وإثيوبيا، معربا عن سعادته الكبيرة في دخوله العش الزوجية مع ماكداس.

بدورها أعربت ماكداس بجمل تركية بسيطة عن سعادتها الغامرة، وحبها لزوجها ولتركيا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق