أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

أردوغان: الأوراق مكشوفة ولا يمكن الاختباء وراء محاربة “داعش”

أكّد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنّ أوراق دول (لم يسمها) حيال تنظيمي “ب ي د” (الذراع السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية) و”داعش” في سوريا باتت مكشوفة، ودعاهم لعدم التستر وراءها.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان الخميس، في اجتماع المخاتير الـ 34 بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة.

وقال أردوغان: “نأمل على ضوء المرحلة التي وصلنا إليها اليوم أن يكون اللعب مكشوفا، لا يمكن لأحد بعد اليوم أن يقول إن أولويته وهدفه هو مكافحة داعش، لأن المواقف الذي صدرت تجاه عمليات تركيا في مدينة الباب السورية أثبتت عدم وجود مثل هذه الحساسية”، في إشارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية التي لم تشارك من خلال التحالف الدولي الذي تترأسه في العملية العسكرية ضد داعش، على الرغم من الدعوات التركية.

وأشار أردوغان إلى مقالة نشرتها مجلة تابعة لحلف شمال الأطلسي، تثبت الصلة الوثيقة بين منظمة “بي كا كا” و تنظيم “ب ي د” في سوريا وتنظيمات إرهابية أخرى في العراق وإيران.

وقال: “لم يعد بوسع أحد أن يقول ‘لا علاقة لـ ب ي د بتنظيم بي كا كا’ فالمنشورات المدعومة من الناتو تثبت بكل الأدلة هذا الترابط بين التنظيمين الإرهابيين”.

وأشار أردوغان إلى أنَّ الهجمات الإرهابية التي تتعرض لها تركيا هدفها ضرب الاقتصاد لإخضاع البلاد.

وقال الرئيس التركي: “الجميع على علم بأنّ الهجمات التي تستهدف تركيا لها أبعاد اقتصادية، فلا فرق من ناحية الهدف بين الإرهابيين الذين يحملون بأيديهم السلاح والقنابل، وبين الإرهابيين الذين يحملون بأيديهم الدولار واليورو”.

وأضاف أن “الهدف هو إخضاع تركيا وإبعادها عن أهدافها، ولتحقيق هذا الهدف يستخدمون العملة كسلاح”.

ووجه أردوغان نداء إلى “عالم الأعمال التركي” دعا فيه لرفع وتيرة الإنتاج وزيادته.

تجدر الإشارة أنّ الرئيس التركي وجه انتقادات لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، لعدم تقديمه الدعم الجوي لعملية “درع الفرات” ضد تنظيم داعش الإرهابي شمالي سوريا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق