أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

أردوغان: الإرهاب مشكلة العالم برمته

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، “إن الإرهاب ليس مشكلة دولة واحدة فحسب بل العالم برمّته، وينبغي حل القضايا العالمية بتعاون ذي بعد عالمي، فضلًا عن تجنّب التمييز بين الإرهابيين”.قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، “إن الإرهاب ليس مشكلة دولة واحدة فحسب بل العالم برمّته، وينبغي حل القضايا العالمية بتعاون ذي بعد عالمي، فضلًا عن تجنّب التمييز بين الإرهابيين”.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقده اليوم الأربعاء، في العاصمة التركية أنقرة قبيل توجهه إلى العاصمة البلجيكية بروكسل للمشاركة في اجتماعات حلف شمال الأطلسي “ناتو”، المرتقبة غدًا بالعاصمة بروكسل.
وأضاف أردوغان: “على دول العالم وخاصة الأعضاء في الناتو التكاتف والتعاون لمواجهة التهديدات المتعاظمة وخاصة الإرهاب، الذي يشكل خطراً على أمن تركيا والعالم بأسره”.
وأشار الرئيس التركي إلى أن العمليات الإرهابية التي حصلت في مناطق مختلفة من العالم تؤكّد بأنّ مسألة الإرهاب ليست مسألة اقليمية.
وفي الشأن الداخلي قال أردوغان: “سنشكل اللجنة المركزية لحزب العدالة والتنمية عقب زيارتي إلى بروكسل.. وسأطلب من جميع الوزراء خارطة طريق بخصوص الخطوات التي سنقدم عليها”.
وتعليقاً على النقاشات حول اعتزام ألمانيا سحب جنودها من تركيا، أردف أردوغان : “لم يصلنا أي شيء من الجانب الألماني بخصوص ذلك وإذا كانوا (الألمان) يرغبون في مغادرة تركيا
فهذه ليست مشكلة كبيرة بالنسبة لنا وسنقول لهم مع السلامة”.
وأكد أردوغان وقوف بلاده إلى جانب بريطانيا في محاربة الإرهاب.
وأضاف أن”ترياق الإرهاب هو التضامن حتما، لذا فإن تقاسم المعلومات الاستخباراتية الآنية أمر ضروري. كما ينبغي أن يكون الحلف أكثر نشاط وأن يقدم الحلفاء المزيد من الدعم في الحرب ضد الإرهاب”.
وأشار إلى أنه سيعقد لقاءات ثنائية مع عدد من الزعماء ورؤساء الحكومات لمناقشة قضايا ثنائية وأخرى متعلقة بأجندة الحلف، على هامش القمة.
وأعلن، أنه سيعقد لقاء مشترك مع رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك، ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يانكر.
وأوضح أنه سيناقش خلاله آخر المستجدات على صعيد العلاقات بين تركيا والاتحاد، والخطوات التي يمكن اتخاذها حيال مستقبلها.
كما لفت إلى أنه سيلتقي مع مواطنين أتراك مقيمون في أوروبا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق