أخــبـار مـحـلـيـة

أردوغان: التدخل المصري في ليبيا غير شرعي والموقف الإماراتي قرصنة

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن التدخلات المصرية في الشأن الليبي غير شرعية، وإن موقف الإمارات قرصنة.

تصريحات أردوغان أدلى بها للصحفيين، عقب أدائه صلاة الجمعة في إسطنبول.

وأكد الرئيس التركي أن بلاده ستواصل تحمل المسؤولية التي أخذتها على عاتقها في ليبيا، ولن تترك الأشقاء الليبيين لوحدهم.

وأوضح أردوغان: “علاقاتنا مع ليبيا تمتد لأكثر من 500 عام، ولن نترك أشقاءنا الليبيين لوحدهم”.

وأضاف :”سنواصل تحمل المسؤولية التي أخدناها على عاتقنا في ليبيا كما فعلنا لغاية اليوم”.

وبيّن أن تركيا أبرمت اتفاق تعاون للتدريب العسكري مع ليبيا، وأنها بصدد إبرام اتفاق جديد مع طرابلس بمشاركة الأمم المتحدة، مؤكداً أن الحكومة الليبية تواصل جهودها في هذا الصدد، مع تواصل بلاده تضامنها مع طرابلس.

وأكد الرئيس التركي أن التدخلات المصرية في الشأن الليبي غير شرعية، موضحاً أن “الخطوات التي تتخذها مصر تُظهر وقوفها إلى جانب الانقلابي خلفية حفتر، وانخراطها في مسار غير شرعي”.

وبيّن أن “موقف الإمارات حيال ليبيا قرصنة، حيث أنها تغدق الأسلحة والأموال على حفتر”.

وأشار إلى أن الأمر، هو صراع بين من يقف إلى جانب حكومة السراج الشرعية في طرابلس، ومن يقف إلى جانب الانقلابي خليفة حفتر، وكل من يقف إلى جانب الأخير هو غير شرعي وغير قانوني.

وحول الاعتداءات الأرمينية على الأراضي الأذرية، شدد الرئيس التركي وقوف بلاده إلى جانب أذربيجان.

وأوضح قائلا: “لا يمكننا ترك أذربيجان الشقيقة لوحدها أبداً في مواجهة الاعتداءات الأرمينية، وسنقدم الدعم لها حتى النهاية”.

وبين أن أرمينيا تواصل احتلال الأراضي الأذرية منذ عشرات السنين.

وأوضح أن مجموعة مينسك الثلاثية لم تتمكن من حل مسألة إقليم قره باغ الأذري المحتل من قبل أرمينيا منذ نحو 30 عاماً و لغاية اليوم.

وأشار إلى أنه من الطبيعي أن تصل الأمور إلى هذه المرحلة وذلك لعدم التوصل إلى حل لمسألة إقليم قره باغ الأذري المحتل، وأن القوات الأرمينية تقصف المناطق السكنية الأذرية بشكل متكرر.

ولفت إلى أنه أجرى اتصالاً هاتفياً مع الرئيس الأذري إلهام علييف مؤخراً، وبحث معه التطورات الأخيرة، وأن باكو أرسلت أمس وفداً إلى تركيا لإجراء محادثات بخصوص الاعتداءات الأرمينية على الأراضي الأذرية.

والأحد، أعلنت وزارة دفاع أذربيجان، تسجيل اعتداء للجيش الأرميني بالمدفعية، استهدف قواتها في منطقة توفوز الحدودية.

وأكدت أنها ردت بالمثل على النيران الأرمينية، وأوقعت خسائر في صفوفها وأجبرتها على التراجع.

وأسفرت الاشتباكات خلال الأيام الأخيرة عن استشهاد 12 عسكريًا أذريا، ومقتل العشرات من الجنود الأرمينيين، بحسب مصادر أذرية.

وتحتل أرمينيا منذ عام 1992، نحو 20% من الأراضي الأذرية، التي تضم إقليم “قره باغ” (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي “آغدام”، و”فضولي”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق