أخــبـار مـحـلـيـةمـنـوعــات

أردوغان: العنف ضد المرأة خيانة تستوجب العقاب

اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد، أن مناصرة قضايا المرأة دواء لكل آلام الإنسانية، ودعا إلى معاقبة كل من يرتكب هذه الإهانة بحق الإنسانية.

كلام أردوغان جاء خلال كلمة ألقاها خلال فعالية استضافتها مدينة إسطنبول بمناسبة “اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة”.

وأضاف: “بصفتي رئيسًا أقول أن العنف ضد المرأة إهانة للإنسانية، ولذلك فإنه ينبغي على كل من يرتكب هذه الخيانة أن يلقى عقابه”.

وتابع أنه “في حال وجدت أفكار خاطئة عن الإنسان والمرأة في بلدنا؛ فالسبب ليس ديننا أو ثقافتنا، بل يجب أن نتعمق أكثر بالبحث من أجل الوقوف على الأسباب الحقيقية ومعالجتها”.

ولفت الرئيس التركي إلى أن الوقوف مع قضايا المرأة ومناصرتها، هو وقوف مع المجتمع بأكمله وبحث عن دواء لكل آلام الإنسانية.

وأكد أنه لا يمكن لمجتمع ما أن يحقق أهدافه دون حل مشاكل المرأة، المتعلقة بالتعليم والعدالة والعمل، مشيرًا إلى أنه في حال لم تكن المرأة موجودة فنصف المجتمع لن يكون موجودًا.

وفي السياق، كشف أردوغان أن تركيا بدأت تتجاوز مسألة الزواج القسري والمبكر، موضحًا أن نسبة الزواج المبكر للفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 14 و16 عامًا تراجعت إلى 4% في تركيا.

وأشار إلى أن ارتفاع نسبة الفتيات في مرحلة التعليم المتوسط من 45% إلى 83% سبب رئيسي بانخفاض نسبة الزواج المبكر.

يذكر أن الأمم المتحدة أطلقت أمس الأول الجمعة، حملة عالمية تحت عنوان “16 يومًا من النشاط لمناهضة العنف ضد المرأة”، تستمر حتى 10 ديسمبر/كانون الأول المقبل، الذي يصادف اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

وفي موضوع آخر، حول ادعاءات زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال قلجدار أوغلو، بأن أردوغان يمتلك حسابًا مصرفيًا خارج تركيا، قال موجهًا كلامه لقلجدار أوغلو: “إن استطعتَ أن تثبت أن رجب طيب أردوغان يمتلك حسابًا مصرفيًا خارج تركيا، فأنا سأترك السياسة وسأتخلى عن منصب رئيس الجمهورية”.

وتابع: “وإن لم تستطع إثبات ذلك فعليك أن تقوم أنت بترك السياسة (..) وأنا أتحداك في هذا الأمر”.

يشار إلى أن أردوغان ادعى قضائيًا ضد قلجدار أوغلو مطالبًا إياه بدفع تعويضات عن الادعاءات التي أطلقها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق