أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

أردوغان: تركيا البلد الوحيد في “الناتو” الذي هزم “داعش” وجها لوجه

أكد الرئيس رجب طيب أردوغان، الإثنين، أنّ تركيا هي الدولة الوحيدة في حلف شمال الأطلسي (الناتو) التي هزمت تنظيم “داعش” الإرهابي وجها لوجه إثر حرب مباشرة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس أردوغان خلال اجتماع مجلس شمال الأطلسي، الذي يعد الهيئة الرئيسية لصنع القرار في حلف “الناتو”.

وأضاف: “ننتظر من أصدقائنا في الناتو التصرف بما يتلاءم مع روح الحلف والقيم التي أسس عليها”.

juri shampoo

وحول علاقات بلاده مع روسيا، شدّد على أن “توسيع تركيا لعلاقاتها مع دول ومناطق مختلفة، لا يعني أنها تبحث عن بدائل لبلدان معينة”.

وأوضح: “ليس من الصواب إثارة الجدل بشأن قضايا تتعلق بصميم السيادة التركية، مثل صفقة إس-400”.

وتزعم الولايات المتحدة أن صواريخ “إس-400” الروسية، ستشكّل خطرًا على أنظمة “الناتو” باعتبار تركيا عضوا فيه، وهو ما تنفيه الأخيرة.

وقررت تركيا في 2017، شراء المنظومة الصاروخية من روسيا، بعد تعثر جهودها المطولة في شراء أنظمة الدفاع الجوية “باتريوت” من الولايات المتحدة.

وحول مكافحة تنظيم “بي كا كا” الإرهابي، قال: “لا يوجد أي مبرر لحلفائنا بأن يسلحوا تنظيما إرهابيا وجه فوهات بنادقه لبلادنا وقتل مواطنينا، ثم يستقبل قادة الإرهابيين على السجادة الحمراء، من قبل مسؤولين رفيعي المستوى في بلدان حليفة لنا”.

وأكد حرص تركيا على إرساء الاستقرار في منطقة إدلب شمال غربي سوريا، في إطار مسار أستانة، الذي ترعاه الدول الضامنة تركيا وروسيا وإيران.

وأردف: “أعدنا الهدوء إلى إدلب، وبذلك منعنا مقتل مئات الآلاف من الأبرياء، وقطعنا الطريق أمام موجة هجرة كانت ستهز أوروبا”.

كما تطرق أردوغان إلى إيواء بعض الدول الحليفة لعناصر منظمة غولن الإرهابية، والتي قامت بمحاولة انقلابية فاشلة في 15 يوليو/ تموز 2016.

وقال: “ما تزال منظمة غولن الإرهابية تواصل أنشطتها المدمرة ضد بلادنا بالخارج، وبعض حلفائنا مع الأسف يتيحون لقياداتها ومنتسبيها المتورطين في محاولة الانقلاب إمكانية الفرار من العدالة”.

وأكد أن تركيا بلد متضامن مع حلفائه والأكثر مساهمة لحلف شمال الأطلسي في الوقت الراهن كما كان الحال إبّان الحرب الباردة.

وأوضح أنه إلى جانب دور تركيا في بعثة حلف الناتو بالبوسنة والهرسك، وكوسوفو، ومقدونيا، تولت أيضا دورا مهما في إرساء السلام بأفغانستان.

وأضاف أردوغان أن تركيا تواصل بكل طاقاتها المساهمة في أمن واستقرار المنطقة الأوروبية الأطلسية، مبينا أن بلاده تولي كذلك أهمية لسلام حوض المتوسط.

وأشار إلى أن جهود تركيا- باعتبارها عضوا في حلف الناتو- بمكافحة الهجرة غير النظامية والإرهاب واضحة للعيان ولا داعي لذكرها.

وبيّن أنه بحسب أرقام الأمم المتحدة فإن تركيا البلد الأول في استقبال اللاجئين على أراضيها، حيث تحتضن 4 ملايين لاجئ.

ولفت إلى أن تركيا أنفقت أكثر من 35 مليار دولار على السوريين في أراضيها، بالتوازي مع إطلاقها عملية لمكافحة تنظيم داعش الإرهابي شمالي سوريا.

وشدد أن تركيا قامت أيضا بتحرير منطقة عفرين عبر عملية “غصن الزيتون”، من الذراع السوري لمنظمة “بي كا كا” الإرهابية.

وشدد أردوغان أنه لا يمكن التشكيك في حقوق تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية بموارد الطاقة شرقي البحر المتوسط، قائلا “بلادنا مصممة على حماية حقوقها وحقوق القبارصة الأتراك”.

وأعرب عن تطلع بلاده لاحترام حلف الناتو لحقوق تركيا في هذا الإطار، ودعمه لها.

وتستضيف تركيا اجتماع مجلس شمال الأطلسي، الإثنين والثلاثاء، في إطار الذكرى الـ25 للحوار المتوسطي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق