أخــبـار مـحـلـيـة

أردوغان: رفع حظر الأسلحة عن قبرص الرومية لن يبقى دون رد

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن رفع الولايات المتحدة حظر توريد الأسلحة المفروض على إدارة جنوب قبرص الرومية لن يبقى دون رد.

وأشار أردوغان خلال لقاء تلفزيوني محلي، مساء الأربعاء، إلى عدم وجود تفسير لقرار الولايات المتحدة برفع حظر الأسلحة، “لا من حيث المضمون ولا التوقيت”.

ولفت إلى أن الولايات المتحدة تشجع خطوات الثنائي اليوناني القبرصي التي تهدد السلام والاستقرار في شرق البحر المتوسط، مؤكدا أن الخطوة الأمريكية ستؤدي إلى سباق تسلح في الجزيرة القبرصية.

وأردف: “هل سنكتفي بالوقوف؟ بالطبع لا، اتخذنا ونتخذ خطوات بهذا الصدد في شمال قبرص”.

وردا على سؤال عما إذا كان الرد التركي على الخطوة الأمريكية يتمثل بإرسال أسلحة وجنود إلى الجزيرة، أوضح أردوغان أن بلاده تتخذ خطوات تتعلق بإرسال أسلحة وذخائر ومعدات عسكرية إلى الجزيرة، تشمل معدات برية وبحرية وجوية.

وقال: “يجب أن يعلم الجميع أن هذه الخطوة (رفع الحظر) لن تبقى دون رد، وسنتخذ كل التدابير لضمان أمن القبارصة الأتراك”.

وفيما يتعلق بمناشدته العالم الاعتراف بجمهورية شمال قبرص التركية خلال كلمة أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة، قال أردوغان “يجب تسجيل الحقوق المكتسبة للشعب القبرصي التركي، والتي أكدتها اتفاقيات 1959-1960، أي مساواتهم في السيادة والوضع الدولي، وهذا يعني أن الطرفين في الجزيرة يجلسان إلى طاولة المفاوضات بوضع متساو، وسننجح في تحقيق ذلك”.

وأضاف: “بطبيعة الحال تقع مهمة ضمان تحقيق هذه المساواة أولا على عاتق مجلس الأمن الدولي، وإذا كان المجلس سيتصرف بعدل حقا سنقوم بتسريع هذا المسار، وأنا على ثقة بأننا سنحقق نتيجة في الجمعية العامة للأمم المتحدة”.

وأكد أردوغان أن بلاده لم تسجل أي إجراء من مجلس الأمن الدولي بشأن هذه القضية منذ عام ونصف، مشيرا أن المجلس لم يتخذ أي خطوات لتأكيد المساواة في السيادة والوضع الدولي المتساوي للشعب القبرصي التركي.

وأضاف “إذا لم يتمكن مجلس الأمن الدولي من القيام بذلك، فيمكن لأعضاء الأمم المتحدة تأييد الحقوق المكتسبة للقبارصة الأتراك بالاعتراف بجمهورية شمال قبرص التركية”.

وأعرب عن اعتقاده بأن المجتمع الدولي يجب من الآن فصاعدا أن يمهد الطريق لحل القضية القبرصية من خلال الاعتراف بجمهورية شمال قبرص التركية.




زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق