أخــبـار مـحـلـيـةروائع التاريخ العثماني

أردوغان: سنترك للأجيال الشابة بلدا يليق بعظمة أجدادهم

أكد الرئيس رجب طيب أردوغان أن حكومات بلاده ستترك للأجيال الشابة في الذكرى 600 لفتح إسطنبول، بلدا يليق بعظمة أجدادهم.

جاءت تصريحات أردوغان في خطاب وجهه، الجمعة، عبر الفيديو، إلى المشاركين في الفعاليات التي أقامتها وزارة الثقافة والسياحة أمام آيا صوفيا، بمناسبة الذكرى 567 لفتح إسطنبول، حيث شارك الرئيس في قراءة سورة الفتح بهذه المناسبة.

وشدد الرئيس على “أهمية إحياء الذكرى السنوية لفتح إسطنبول، بالتضرع إلى الله وتلاوة سورة الفتح في آيا صوفيا”.

وأضاف “في الذكرى 600 لفتح إسطنبول التي توافق عام 2053، سنترك لشبابنا إنشاء الله تركيا تليق بعظمة أجدادهم وبالسلطان محمد الفاتح”.

وأعرب أردوغان عن تمنياته بأن يمنح الله الشعب التركي مزيدا من الفتوحات والانتصارات والنجاحات.

كما أعرب عن شكره لكل من شارك في الفعاليات التي أقيمت أمام آيا صوفيا.

وترحم أردوغان على روح السلطان محمد الفاتح، وجميع الأبطال والشهداء الذين ضحوا معه إبان فتح إسطنبول.

وأشار إلى أن فتح إسطنبول يرمز إلى الإعمار والنهوض والعدل والمحبة.

ويحتفل الأتراك خاصة والمسلمون عامة في 29 مايو/ أيار من كل عام، بذكرى “فتح القسطنطينية”، عاصمة الإمبراطورية البيزنطية التي فتحها السلطان العثماني محمد الفاتح عام 1453، ثم أصبحت إسطنبول عاصمة للدولة العثمانية.

وقال أردوغان إن أولوية أهداف الدولة هو إنشاء جيل شاب يعي تاريخه وحضارته ويثق بنفسه ويتمتع بالأخلاق الفاضلة.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها أردوغان، الجمعة، أثناء مشاركته عبر تقنية “فيديو كونفرانس”، في حفل توزيع جوائز لمسابقة “كأس الفتح للرماية بالقوس” بنسختها الثامنة التي نظمها وقف الرماة.

وأضاف: “نريد أن يتحلى شبابنا بأخلاق رياضية جديدة في عصر يزداد فيه الطمع والأنانية والمادية والمنافسة غير العادلة في مجال الرياضة”.

واستطرد: “حين نوجه أطفالنا إلى الرمي بالقوس وركوب الخيل والرماية بالبندقية، فإننا نطلعهم في نفس الوقت على رموزنا الثقافية”.

وأوضح أنه يشجع ممارسة جميع الرياضات التراثية التي يراها جسورا تصل الماضي بالمستقبل، مشيرا إلى تقديمه الدعم للمحافظة عليها.

وأردف: “إلى جانب المجالات الأخرى أنا واثق من أن تركيا على عتبة انطلاقة جديدة في فروع الرياضات التقليدية”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق