أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

أردوغان: كل تطور بسوريا والعراق مسألة تتعلق بأمننا القومي

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، إن كل تطور في سوريا والعراق مسألة تتعلق بالأمن القومي لبلاده بشكل مباشر.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده أردوغان مع رئيس جمهورية سيراليون، إرنست باي كوروما، عقب اجتماعهما في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وأضاف الرئيس التركي: “جارتنا سوريا تشهد حربا أسفرت عن مقتل مليون شخص وتسببت في خلق حالة عدم استقرار في المنطقة. ونرى منظمات إرهابية مثل ب ي د (الذراع السوري لـ “بي كا كا” الإرهابية)، والقاعدة، وداعش، انتهزت الفرصة واستغلت حالة الفوضى”.

وأكد أن “موقف تركيا منذ البداية مع الديقراطية والشرعية ووحدة الأراضي السورية”.

وتابع: “نريد أن نصدّق بأن حلفاءنا سيختارون الوقوف إلى جانبنا بدلاً من الوقوف إلى جانب التنظيمات الإرهابية وسأقول ذلك بالتفصيل للرئيس (الأمريكي دونالد) ترامب خلال لقائنا في 16 مايو/أيار الجاري”.

وأشاد بالتقدم الذي حققته سيراليون التي شهدت حربا أهلية، وكافحت فيروس مرض “الإيبولا”.

وأعرب عن ثقته في مضي سيراليون قدما برئاسة “كوروما”.

ولفت أردوغان أن بلاده تعد بمثابة الصديقة للأفارقة في أوقاتهم العصيبة.

وأشار إلى أن تركيا لها 39 سفارة في دول إفريقية، وأن الأخيرة لها 33 سفارة لدى أنقرة.

وأكد تطابق وجهات نظر تركيا وسيراليون بشأن مسألة فتح سفارة متبادلة بينهما.

وأعلن عن توصل الطرفين إلى اتفاق على رفع تأشيرات الدخول الدبلوماسية.

ووصف أردوغان لقائه مع كوروما، بأنه “مثمر للغاية”.

وقال: “توصلنا إلى قرار إغلاق المؤسسات التابعة لمنظمة غولن الإرهابية”.

وأعرب عن شكره لكوروما، للدعم الذي تقدمه بلاده في محاربة المنظمة الإرهابية.

ولفت إلى أنهم سيبذلون جهودا بغية رفع حجم التبادل التجاري بين البلدين والبالغ حجمه 44 مليون دولار خلال 2016، إلى 100 مليون دولار في المرحلة الأولى وثم إلى مستوى الـ 350 مليونا.

ودعا الرئيس التركي رجال الأعمال الأتراك إلى زيادة استثماراتهم في إفريقيا الغربية، وعلى رأسها سيراليون.

وعلى صعيد آخر، قال أردوغان: “أكّدنا مرارًا معارضتنا لتقسيم سوريا وتجزئتها ونحن نؤيّد حل المسألة بحكمة في المرحلة المقبلة ونأمل أن يجري التراجع عن الخطأ (تسليح ب ي د)”.

واستطرد قائلا: “سنتناول هذا الموضوع (الملف السوري) مع حلفائنا خلال قمة الناتو، المصغرة التي ستنعقد في 25 مايو/أيار ببروكسل”.

في المقابل قال كوروما: “نقف بقوة إلى جانب تركيا في محاربة الإرهاب. واتخذنا الخطوات المنتظرة منا، وأغلقنا كل الطرق في وجه المجموعات الإرهابية”.

وأعرب كوروما، عن شكره وتقديره لأردوغان، لما قوبل به من حفاوة وحسن استقبال أثناء الزيارة.

وأضاف: “كانت لقاءاتنا مثمرة جدا، وتأثرنا للغاية من المستوى الذي بلغته هذه الدولة العظيمة”.

كما أعرب عن امتنانه بالدعم الذي قدمته تركيا لبلاده من أجل مكافحة “الإيبولا”.

وتطرق إلى سياسة الانفتاح التركي على القارة الإفريقية.

وأضاف: “هذه السياسة ليست مجرد أقوال بل إننا رأينا ترجمتها للأفعال، وعشنا نتائجها الإيجابية”.

وفي وقت سابق اليوم، استقبل أردوغان ضيفه كوروما، وسط مراسم رسمية في العاصمة أنقرة.

وذكر بيان صادر عن المركز الإعلامي في رئاسة الجمهورية التركية، أن الزيارة تستغرق 3 أيام (9-11 آيار/ مايو الجاري).

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق