أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

أردوغان: لن نسمح بنشوء دولة جديدة شمال سوريا

أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن بلاده لن تسمح بنشوء دولة جديدة شمال سوريا، مشدداً على التزامه بأطروحة إنشاء منطقة آمنة شمال سوريا لضمان الأمن في المدن التركية الموازية للحدود.

جاء ذلك خلال كلمة له السبت في مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية في إسطنبول.

وقال أردوغان: “لدينا أطروحة لمنطقة آمنة على الحدود خالية من الإرهاب… إن لم تتحقق فإن غازي عنتاب وكلس وشانلي أورفا ستكون تحت تهديد دائم”. وأضاف: “ماذا يريدون؟ إنشاء دولة جديدة في شمال سوريا. نحن لن نسمح بنشوء مثل هذه الدولة”.

وحول أزمة اللاجئين السوريين، قال أردوغان: “نفقاتنا على اللاجئين فقط بلغت 20 مليار دولار، وهذا ليس رقمًا بسيطًا، فأين الدول الغربية الغنية، وأين حقوق الإنسان؟” وأضاف: “الاتحاد الأوروبي وعد تركيا بتقديم 3 مليارات يورو (لإنفاقها على اللاجئين السوريين) اعتبارًا من الأول من يوليو، وما قدمه حتى الآن هو 677 مليون يورو، فأين المليارات الثلاثة التي تعهد بها؟”

وفي سياق آخر، أكد أردوغان ضرورة الاستمرار في استقطاب الاستثمارات الأجنبية، مبيناً أنها عنصر الاعتماد الرئيسي في الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد، كما أعاد الإشارة إلى ضرورة خفض أسعار الفائدة وفتح الباب أمام تسهيل الاستثمارات الخارجية، مشيراً إلى أن هذا يشكل جزءاً من دعوته إلى التعبئة العامة ضد الخطط الإرهابية التي تسعى لإضعاف البلاد.

ودعمًا لقوات “الجيش السوري الحر”، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، فجر 24 أغسطس/آب الماضي، حملة عسكرية، تحت اسم “درع الفرات” تهدف إلى تطهير المناطق المتاخمة للحدود التركية شمالي سوريا من عناصر تنظيم داعش الإرهابي ومنع تنظيم “ب ي د” (الذراع السوري لبي كا كا) من إقامة “ممر إرهابي” في شمال سوريا.

ونجحت العملية، خلال ساعات، في تحرير مدينة جرابلس ومناطق مجاورة لها، كما تم لاحقاً تحرير كل الشريط الحدودي الواصل ما بين مدينتي جرابلس وأعزاز. وبذلك لم تبقَ أي مناطق متاخمة للحدود التركية تحت سيطرة داعش

وما زالت العملية مستمرة لتحرير مدينة الباب من داعش، وإخراج عناصر “ب ي د” الإرهابي من منبج.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق