أخــبـار مـحـلـيـة

أردوغان يبدي استعداده لتجربة لقاح كورونا “الصحة على المحك”

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة،  أنه على استعداد ليتطوع من أجل تجربة اللقاح المستورد كمضاد لمعالجة فيروس كورونا.

وخلال إجابته على أسئلة الصحفيين اليوم عقب صلاة الجمعة أمام مسجد آيا صوفيا،  رد على سؤال صحفي حول لقاح كورونا  “أنا شخصياً ليس لدي أي مشكلة من تجربة اللقاح، الصحة على المحك هنا”.

وأضاف “علينا أن نفعل كل ما هو ضروري لحماية صحتنا، نحن بحاجة إلى اتخاذ مثل هذه الخطوة لنكون مثالاً لمواطنينا في البلاد”.

 

ولفت أردوغان إلى أهمية التنوع في شراء اللقاحات، وقال “نعتمد مبدأ التنوع”، منوهاً إلى أن أمر شراء اللقاح غير محصور على اللقاح الصيني “هناك محادثات ليس فقط مع الصين ولكن أيضاً مع روسيا”.

وأشار الرئيس التركي أنه جلس بشكل شخصي مع العالم التركي مؤسس الشركة التي تقف وراء لقاح فايزر  تركي الأصل إيغور شاهين.

وحذر أردوغان من الواقع الصحي الحرج في هذه الفترة، وأضاف “أملنا هو إنقاذ مواطنينا من هذه المشكلة في أسرع وقت ممكن”.

تزامنت تصريحات الرئيس التركي مع إعلان وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة اليوم عن تطوعه لتلقي اللقاح الصيني أمام المواطنين، “لن يتم إجبار المواطنين على تلقي اللقاح الصيني، ولكن سأتطوع لتجربته لزيادة وعي المواطنين”.

وأشار قوجة إلى أن اللقاح الذي سيستورد من الصين، ينتج وفق معايير محددة وبطريقة موثوقة، مؤكداً أنه سيتم فحصها من قبل هيئة الأدوية والأجهزة الطبية التركية للتأكد من مطابقتها الشروط والمعايير التركية قبل اعتمادها.

وكان قد صرح وزير الصحة في بيان له أمس، عقب اجتماعه مع اللجنة العملية عن تاريخ وصول الدفعة الأولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، ” تركيا تنتظر وصول الدفعة الأولى إلى أنقرة، من اللقاح المضاد لفيروس كورونا بعد 11 ديسمبر/كانون الأول الجاري”.

محدداً الفئات ذات الأولوية بالحصول عليه وفقاً لأربع مراحل، ستشمل المرحلة الأولى تطعيم العاملين في القطاع الصحي ثم بقية القطاعات لتصل إلى كافة شرائح المجتمع بالتدريج.

وبحسب البيانات الرسمية التركية بلغ عدد الإصابات في الـ 24 ساعة الماضية 32.381 إصابة جديدة، في حين توفي187 شخصاً، وشكل عدد المرضى الذين هم في حالة حرجة 5.611 مريضا.

تعليق واحد

  1. لا يجرب اللقاح الا بمن هو مصاب بكورونا.
    الرئيس بخير وادام الله له الصحة والسلامة وطول وبركة العمر…
    ولا داعي لهذه التجربة..

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق