أخــبـار مـحـلـيـة

أردوغان يدعو “مجموعة العشرين” لضمان وصول عادل للقاح كورونا

الرئيس التركي في كلمته خلال القمة: للأسف لم يستطع العالم أن يجتاز اختبار التضامن والتعاون خلال مرحلة كورونا.
– سنضع لقاح كورونا الذي ستنتجه تركيا في خدمة البشرية جمعاء.

 

 

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، مجموعة العشرين لإعداد وتفعيل آليات لضمان وصول الجميع للقاح كورونا.

وأضاف في كلمة خلال قمة افتراضية لمجموعة العشرين الاقتصادية التي تترأسها السعودية، أنه “يتابع بفرح الأخبار الواعدة حول اللقاح الذي أنتجه عالمان تركيان في ألمانيا”.

 

واستطرد: “هناك نقطة واحدة يجب الانتباه إليها هنا، يتعين تقديم تلك اللقاحات، لتكون متاحة لملكية مشتركة للبشرية، بدلا من تعميق المظالم الحالية”.

وأردف: “على مجموعة العشرين إعداد وتفعيل آليات لضمان الوصول العادل للجميع إلى اللقاح وبتكلفة مناسبة”.

وقال: “تركيا تعمل على تطوير 16 لقاحا إحداها في مرحلة التجارب البشرية، انطلقا من هذا النهج، حيث ستضع تركيا لقاحها الذي ستنتجه في خدمة البشرية جمعاء”.

وأوضح أن “وباء فيروس كورونا لا يزال يهدد البشرية جمعاء”، مؤكدا أنه “لا يمكن بلوغ النجاح في مكافحة الوباء دون تعاون وتضامن”.

وأضاف:” للأسف لم يستطع العالم وعلى رأسه الدول المتقدمة أن يجتاز اختبارا في موضوع التضامن والتعاون خلال مرحلة كورونا”.

وأشار إلى أن الدول لا سيما الضعيفة اقتصاديا “تُركت لمصيرها في مكافحة الوباء”.

ولفت إلى أن “تركيا وفرت مساعدات لـ156 بلدا و9 منظمات دولية، كما منحت مساعدات لـ15 دولة في مجموعة العشرين”.

وأشار إلى أن الوباء يؤثر أيضا على سوق التوظيف، “إذ تتحمل الفئات الضعيفة في المجتمع، وخاصة النساء والشباب والمعاقين والذين يعملون في الاقتصاد غير الرسمي، عبء الوباء أكثر”.

وشدد: “الصعوبات التي واجهتنا أظهرت مرة أخرى عن أهمية أنظمة الضمان الاجتماعي المتينة والشاملة”.

وأضاف أن “تركيا تمتلك واحدة من أنظمة الضمان الاجتماعي الأكثر شمولا واتساعا في العالم”.

– الميل الانطوائي يزداد قوة

وأكد أردوغان أن “وباء كورونا قد أثر في البنية الاقتصادية العالمية إلى جانب مجال الرعاية الصحية”.

وأضاف: “نشاهد أن الحمائية تتزايد، والجدران الجمركية ترتفع مرة أخرى، والميل الانطوائي يزداد قوة”.

واستطرد: “تركيا تدعم النمو الاقتصادي العالمي ومشاطرة الرخاء في إطار المبادئ الأساسية لمنظمة التجارة العالمية”.

وقال: “يجب تعزيز عملية إصلاح المنظمة، فمن الضروري تحسين عمل وظائف الرصد والتفاوض وتسوية المنازعات”.

وقدم أردوغان شكره إلى السعودية وخادم الحرمين الشريفين على استضافتهما لقمة العشرين، متمنيا للمشاركين أياما صحية بعيدا عن فيروس كورونا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق