أخــبـار مـحـلـيـة

أردوغان يزور ضريح مؤسس حزب الحركة القومية في ذكرى وفاته الـ 20

زار “رجب طيب أردوغان” رئيس الجمهورية التركية الأربعاء ضريح مؤسس حزب الحركة القومية “ألب أرسلان توركيش” في العاصمة التركية أنقرة، وذلك بمناسبة ذكرى وفاته الـ 20.

جاءت زيارة أردوغان الضريح بعيد انتهاء اجتماعه بالمخاتير، والذي عقده في القصر الرئاسي “بيش تيبه”.

وقرأ الرئيس التركي الفاتحة على روح الزعيم الراحل، تاركا زهر القرنفل فوق ضريحه.

وتجدر الإشارة إلى أنّ زعيم حزب الحركة القومية الحالي “دولت باهتشلي” وأعضاء من الحزب بدورهم قاموا أمس بزيارة إلى ضريح الزعيم الراحل، قرؤوا خلالها الفاتحة على روحه.

وزير الخارجية التركي بدوره نشر أمس بذكرى وفاة الزعيم  الـ 20، عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تغريدة، إذ جاء في تغريدته: “”نستذكر بكامل الود والاحترام قائد حزب الحركة القومية، رجل الدولة والقضية المرحوم “ألب أرسلان توركيش”، وذلك في ذكرى وفاته الـ 20 سائلين الله له الرحمة”.

جدير بالذكر أنّ الزعيم الراحل “ألب أرسلان توركيش” هو من مواليد عام 1917، أسس حزب الحركة القومية في عام 1969، وبقي زعيما للحزب إلى أن وافته المنية في تاريخ 4 نيسان / أبريل عام 1997.

رئيس الوزراء التركي “بن علي يلدرم” بدوره تطرّق أمس، خلال كلمته في الفعالية التي نظّمها في إطار الحملة الدعائية الخاصة بالدستور الجديد والنظام الرئاسي، في ولاية يوزغات التركية إلى ذكرى وفاة مؤسس حزب الحركة القومية “ألب أرسلان توركيش” العشرين، لفت فيها الانتباه إلى أنّ الزعيم الراحل كان يحلم أيضا بإرساء النظام الرئاسي بدلا من البرلماني.، مضيفا: “ولهذا فقد سرنا في طريق التغيير مع إخواننا من حزب الحركة القومية”.

جدير بالذكر أنّ حزبي العدالة والتنمية والحركة القومية صادقا في البرلمان التركي على مقترح التعديل الدستوري، ليتم عرضه على الاستفتاء الشعبي المزمع إجراؤه في 16 نيسان / أبريل، إذ تتمثل الجبهة الداعمة للدستور بحزبي “العدالة والتنمية والحركة القومية، فيما تتمثل الجبهة المعارضة بحزبي الشعب الجمهوري والشعوب الديمقراطي.

زر الذهاب إلى الأعلى