أخــبـار مـحـلـيـة

أردوغان يعلن القبض على قيادي كبير في داعش.. حاول دخول تركيا بهوية مزورة وأجرى تغييرات على شكله

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس 8 سبتمبر/أيلول 2022، إن قوات الأمن والاستخبارات التركية نفذت عملية مشتركة ضد تنظيم داعش الإرهابي، أسفرت عن إلقاء القبض على قيادي كبير في التنظيم يدعى بشار.

 

أردوغان الذي أعلن ذلك للصحفيين على متن طائرته عائداً من جولة لمنطقة البلقان، قال إن العملية تمت بمشاركة مديرية الأمن العام ومديرية أمن إسطنبول وجهاز الاستخبارات.

وقال: ” تم إلقاء القبض في تركيا على الإرهابي بشار خطاب غزال الصميدعي الملقب بـ(أبو زيد/أستاذ زيد) الذي يعد من القياديين الكبار في داعش”، مشيراً إلى أن صميدعي يعد أبرز القياديين المهمين ضمن صفوف داعش الإرهابي عقب مقتل زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي والزعيم الذي خلفه عبد الله قرداش.

 

وأضاف: “تضمنت التقارير الدولية والتقرير الأمني للأمم المتحدة ​​معلومات تفيد بأن هذا الإرهابي كان أحد كبار القياديين في التنظيم الإرهابي، وتضمنت إفاداته خلال الاستجواب أنه تولى منصباً فيما يسمى القضاء ووزارة التربية والعدل داخل التنظيم”.

 

أجرى تغييرات على شكله

وأردف: “ومنذ زمن طويل جرت متابعة ارتباطاته في سوريا وإسطنبول، وتم الوصول إلى معلومات استخباراتية حول نيته دخول تركيا بطرق غير شرعية، وبفضل عملية ناجحة للأمن والاستخبارات تم إلقاء القبض عليه، حيث أوضح للأمن في إسطنبول أنه يحمل بطاقة شخصية مزورة وأجرى تغييرات على شكله”.

وأشار الرئيس أردوغان إلى أن الإرهابي تم نقله إلى السلطات القضائية بأمر من مكتب المدعي العام في إسطنبول عقب استجوابه من قبل الاستخبارات والأمن التركي.

يشار إلى أن الصميدعي كان مسؤولاً في داعش، حسب تقرير مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ورد اسم بشار خطاب غزال الصميدعي، المشارك في قيادة التنظيم الإرهابي ضمن التقرير الثلاثين لمجلس الأمن الصادر في 11 يوليو/تموز 2022.

وجاء في التقرير أنه “في 3 فبراير/شباط الماضي، قتل زعيم داعش أمير محمد عبد الرحمن المولى الصلبي في عملية قادتها الولايات المتحدة في أطمة السورية بالقرب من الحدود التركية”.

وتابع التقرير “وفي 10 مارس/آذار الماضي، اعترف التنظيم الإرهابي بوفاة الصلبي وأن أبو الحسن الهاشمي القرشي سيحل محله، وفي حين لم يتم تحديد هوية القرشي بعد، إلا أنه يعتقد أن هذا الشخص هو على الأرجح العراقي بشار خطاب غزال الصميدعي”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق