أخــبـار مـحـلـيـةاقـتصــاديـة

أردوغان ينفي طلبه تقيد حركة رؤوس الأموال

 

نفى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إصداره أي تعليمات لتقييد حركة رؤوس الأموال.

جاء ذلك في كلمة خلال مشاركته في فعالية بمقر حزب العدالة والتنمية بانقرة، الإثنين، بمناسبة أسبوع ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأضاف أردوغان: “لا يمكننا قول شيء للذين يخرجون أموالا إلى خارج البلاد بهدف الاستثمار، أو التجارة”.

وأكد أردوغان أنه يقصد في تصريحاته أمس حول الجهات الساعية لتهريب الأموال إلى الخارج، تلك الأوساط المرتبطة بمنظمات إرهابية مثل “فتح الله غولن” و”بي كا كا” التي تحاول تهريب رؤوس أموال معها إلى خارج البلاد، ووصف هؤلاء بالخونة.

وشدد على ضرورة تحلي رجال الأعمال بمواقف وطنية في هذه الفترة، التي تشهد فيها البلاد، محاولات (خارجية) لممارسة ضغوط على اقتصادها، فضلا عن الهجمات الأخرى.

وقال الرئيس التركي في خطابه بولاية “موش” أمس الاحد، إن هناك أنباء حول وجود محاولات لدى بعض رجال الأعمال، لتهريب أصولهم إلى خارج تركيا، داعيًا الحكومة إلى منع خروج أي من هؤلاء لأن “هذه الخطوات هي خيانة وطنية”.

وتابع “لا يمكننا إطلاقًا النظر بحسن نية تجاه من يحاول تهريب أصوله التي جناها في هذا البلد (…)، تركيا اليوم قوية وقادرة على اتخاذ المواقف بما يناسب استقلاليتها ومصالحها الوطنية، أيّا كانت الظروف”.

من جهة أخرى، أشار أردوغان اليوم إلى أن حكومات حزب العدالة والتنمية المتعاقبة أنفقت 235 مليار ليرة تركية (أكثر من 60 مليار دولار أمريكي) لتلبية متطلبات ذوي الاحتياجات الخاصة والأطفال والنساء والمسنين والمحتاجين وأسر الشهداء.

وأضاف أنه في عهد حكومات العدالة والتنمية تمت زيادة عدد ذوي الاحتياجات المعاقين العاملين في القطاع العام بأكثر من 10 أضعاف، ليصل إلى مستوى 52 ألف و400 عامل.

ولفت أردوغان إلى أهمية تعليم قيم البلاد للأطفال، مؤكدا أن أي نظام تعليم لا يُعلم الأطفال القيم الحضارية والتاريخية والثقافية مآله الفشل.

وأضاف أن الذين يتعلمون الإسلام من التطبيقات الخاطئة في أنحاء مختلفة من العالم بدلا من مصادره الحضارية إما سيسقطون في شباك منظمة دموية مثل داعش والقاعدة وبوكو حرام أو يصبحون وقودا للفتنة المذهبية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق