أخــبـار مـحـلـيـة

أردوغان يوصي الشباب بتعلّم لغة شرقية وأخرى غربية

أوصى الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” الشباب التركي بعدّة وصايا بهدف تطوير ذاتهم ، مؤكدا على أهمية القلم إلى جانب السيف.

جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها في مهرجان الشباب الذي أقيم في ميدان يني قابي في ولاية إسطنبول، تطرق فيها إلى آخر المستجدات السياسية المحلية والإقليمية.

ودعا أردوغان الشباب إلى معرفة أهمية وقيمة الأيام التي يعيشونها، وإلى تعزيز الثقة بأنفسهم، لافتا إلى أنّ طريق البرلمان التركي بعيد التعديل الدستور أصبح مفتوحا أمامهم.

وشدد أردوغان على ضرورة تعزيز الثقافة العامة لدى الشباب، وعلى ضرورة تعلّم لغة أجنبية إلى جانب اللغة الأم، إذ قال: “عليكم أن تعززوا من ثقافتكم العامة، عليكم أن تتابعوا العالم عن كثب، عليكم أن تهدفوا إلى تعلّم لغة أجنبية إلى جانب لغتكم الأم”.

وتابع في السياق ذاته: “أيها الشباب، عليكم أن تتعلموا على الأقل لغة شرقية، وأخرى غربية، علينا أن نحلّ هذه المشكلة بطريقة أو بأخرى، فلا مشكلة لدينا باستخدام السيف، ولكن علينا أن نكون ماهرين باستخدام القلم كمهارتنا باستخدام السيف”.

وذكر أردوغان بداياته في الحقل السياسي، مشيرا إلى أنّه لدى استلامه رئاسة بلدية إسطنبول، كان لا يزال في الـ 40 من عمره، وذلك في عام 1994، موضحا أنّ أول عضوية له في السياسة كانت عام 1989، عندما رشّح نفسه لرئاسة بلدية “بي أوغلو”، مضيفا: عندما استلمت رئاسة بلدية إسطنبول كان حجم دين البلدية 2 مليار دولار، وعندما انتهت ولايتي انخفضت هذه القيمة إلى مليار و200 مليون دولار”.

وأكد أنّه خلال فترة ترؤسه لبلدية إسطنبول، تمكن من حل المشاكل جميعها التي كانت تعاني منها إسطنبول، بدءا من تلوث الهواء، مرورا بعقدة المواصلات، وصولا إلى النفايات التي كانت ترمى على الخليج”.

ولفت إلى أنّ السبب الكامن خلف روايته لهذه الأحداث هو تحفيز الشباب على التركيز في مستقبلهم، قائلا:” بعد الآن أنتم الذين ستؤسسون حركات سياسية مهمة، طريق البرلمان مفتوح أمامكم، أدركوا أهمية هذه الأيام التي تعيشونها”.

زر الذهاب إلى الأعلى