أخــبـار مـحـلـيـة

أسعار القمح في أوروبا تتراجع بفعل قرار من تركيا

انخفضت أسعار القمح في أوروبا، أمس، بسبب مخاوف من أن يؤدي حظر الاستيراد الذي فرضته تركيا إلى تراجع الطلب العالمي، لكن انخفاض اليورو حدّ من الخسائر.

وتراجعت، عقود قمح الطحين لشهر سبتمبر/أيلول في بورصة يورونيكست، ومقرها باريس، 1% إلى 241.25 يورو (259.08 دولارا) للطن.

حظر تركيا

وستوقف تركيا جزئيا واردات القمح اعتبارا من 21 يونيو/حزيران الحالي لحماية مزارعيها، وهي خامس أكبر مستورد للقمح في العالم، الذي تشتري معظمه من روسيا.

وقال تاجر ألماني “سيتعين على روسيا بيع القمح، الذي كان من المتوقع أن يذهب إلى تركيا، في أسواق أخرى.. وسيؤدي ذلك إلى المزيد من المنافسة التصديرية للاتحاد الأوروبي”.

وربما تستفيد الصادرات الأوروبية من الانخفاض الحاد في اليورو بعد أن دفعت المكاسب التي حققها اليمين المتطرف في انتخابات البرلمان الأوروبي، أمس الأحد، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الدعوة لإجراء انتخابات وطنية مبكرة.

وقال متعامل “حل الجمعية الوطنية (البرلمان) في فرنسا، والذي لم يكن متوقعا، يسبب اضطرابا في الأسواق.. في نهاية المطاف، يعد انخفاض اليورو خبرا جيدا للمصدرين”.

الجفاف

وقال محللون إن هطول الأمطار يمكن أن يحد من آثار الجفاف بمنطقة البحر الأسود التي تضررت من موجات جفاف في الآونة الأخيرة، لكن ربما يكون التوقيت قد تأخر، ولن تستفيد المحاصيل من الأمطار.

وقال متعاملون إن توريد محصول الشعير في إسبانيا جارٍ، مما سيقلل الطلب على واردات حبوب العلف.

وفي بولندا قال أحد التجار “تمكنت شركات التصنيع البولندية من شراء كميات كبيرة من الأعلاف وحبوب الطحين في فترة تراجع الأسعار خلال الأسبوعين الماضيين، وتتطلع (الشركات) إلى أن يكون المحصول الجديد وفيرا”.

 

القمح الروسي

من جهتها قالت وزارة الزراعة الروسية إن المصدرين الروس سيركزون توجيه إمدادات الحبوب إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والصين والهند.

وأضافت الوزارة أن قرار تركيا بوقف واردات القمح لن يؤثر على إمكانات التصدير الروسية.

وأنهت أسعار تصدير القمح الروسي 6 أسابيع من المكاسب، لتنخفض الأسبوع الماضي إلى جانب الأسواق العالمية بعد قرار تركيا منع استيراد القمح حتى منتصف أكتوبر/تشرين الأول.

وبلغ سعر القمح الروسي، الذي يحتوي على ​​بروتين بنسبة 12.5%، والمقرر تسليمه في أواخر يونيو/حزيران المقبل على أساس التسليم على ظهر السفينة 242 دولارا للطن، لينهي الأسبوع على انخفاض 6 دولارات، وفقا لشركة “إي كيه إيه آر” الاستشارية.

وحددت شركة سوفيكون للاستشارات الزراعية سعر القمح من الفئة نفسها ما بين 250 و253 دولارا للطن، بانخفاض من 252 إلى 255 دولارا للطن على أساس التسليم على ظهر السفينة.

 

وقالت سوفيكون في مذكرتها الأسبوعية “تأثير الحظر غير مؤكد، لكن من المرجح أن تنخفض واردات تركيا من القمح حتى بدون قيود”.

وأضافت “قد نرى انخفاضا في تقديرات واردات تركيا من القمح في التقرير الجديد لتقديرات العرض والطلب على الزراعة في العالم”.

وروسيا أكبر مصدر للقمح في العالم، وارتفعت صادراتها من الحبوب إلى 1.36 مليون طن الأسبوع الماضي، من 0.80 مليون في الأسبوع السابق.

ونقلت سوفيكون عن بيانات الموانئ أن الصادرات شملت 1.19 مليون طن من القمح ارتفاعا من 0.72 مليون طن في الأسبوع السابق.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى