أخــبـار مـحـلـيـة

أكار: منفذو هجوم مرسين الإرهابي خططوا له في سوريا

 

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الأربعاء، إن لدى بلاده معلومات تفيد بأن منفذي هجوم مرسين الإرهابي خططوا له في سوريا.

وخلال مشاركته في حفل بمناسبة يوم المصابين في الحروب، ترحم أكار على روح الشرطي الذي استشهد جراء الهجوم الإرهابي في مرسين، أمس الثلاثاء، وتمنى الشفاء العاجل لزميله المصاب.

وشدد على أن تركيا ستواصل مطاردة الإرهابيين وقمعهم في أوكارهم أينما كانوا.

وأمس أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، استشهاد شرطي وإصابة آخر في هجوم إرهابي استهدف مقرا للشرطة بولاية مرسين جنوبي البلاد.

وأوضح صويلو في تصريح للصحفيين، أن منفذي الهجوم امرأتان تنتميان إلى تنظيم “بي كي كي” الإرهابي.

وقال: “حصلت اشتباكات بين الإرهابيتين والعناصر الأمنية وخلالها تمكنت العناصر من إصابتهما، وعندما أدركتا أنهما لن تتمكنا من الفرار قامتا بتفجير نفسيهما”.

وفيما يخص التوتر مع اليونان، قال أكار إن أثينا تتعمد تصعيد التوتر من خلال استفزازاتها المتكررة واتهاماتها الباطلة تجاه تركيا.

وأضاف أن تحرش اليونان بالمقاتلات التركية يعتبر عملا عدائيا وانتهاكا صارخا لمبادئ حلف شمال الأطلسي “ناتو” وقيمه.

وأكد أن السياسيين اليونانيين يتحملون مسؤولية غرق المهاجرين في مياه بحري إيجة والمتوسط، منتقدا في هذا السياق تعامل أثينا مع طالبي اللجوء.

وتابع قائلا: “ندعو اليونان إلى طاولة الحوار لحل المشاكل بيننا بالطرق السلمية وفق القانون الدولي وفي إطار علاقات حسن الجوار والحوار المتبادل”.

وأردف: “سيكون من مصلحة اليونان والمنطقة وحلف الناتو أن تنظر أثينا إلى تركيا بوصفها حليفا وجارا موثوقا به وفعالا بدلاً من اعتبارها تهديدا”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق