أخــبـار مـحـلـيـة

أكرم إمام أوغلو يهاجم مشروع “قناة إسطنبول” الأضخم في تركيا .. و هذا ما قاله

أثارت تصريحات رئيس بلدية إسطنبول الكبرى أكرم إمام أوغلو المنتمي لـ”حزب الشعب الجمهوري” المعارض، حول مشروع “قناة إسطنبول”بأنه “أمر غير ضروري بل وجريمة ومشروع كارثي”، ردود فعل وتساؤلات عديدة في الأوساط التركية.

 

ولم يكتف أكرم إمام أوغلو بانتقاده للمشروع الحيوي الهام في عدة مناسبات، بل تخط ذلك ليقول إن “هذا المشروع ما هو إلا جريمة بحق ولاية إسطنبول التاريخية”.

ولاقت تصريحاته الحادة لمشروع “قناة إسطنبول” الذي يعتبر مشروع العصر والمشروع الأضخم في تركيا، انتقادات واسعة من كثيرين.

وطالت الكثير من الانتقادات أكرم إمام أوغلو، أبرزها غيابه المتكرر عن إسطنبول، وكثرة إجازاته وسفرياته منذ توليه منصبه وغيابه عن الاجتماعات الهامة في عدة مناسبات تعرضت فيها إسطنبول لكوراث زلزالية وفيضانية.

كما تعرض  أكرم إمام أوغلو لانتقادات حادة من أنصاره وزملائه، في إشارة منهم إلى أنهم خاطبوه مرات عديدة لحل العديد من المشاكل ولكن لم يستجب.

ويعبر الأتراك عن استيائهم المتكرر إزاء الحال التي وصلت إليها إسطنبول، عقب تولي أكرم إمام أوغلو منصب رئاسة البلدية، مشيرين إلى أنه تسبب بالعديد من الأزمات خاصة في مجال النقل الداخلي، فضلا عن رفع بعض الأسعار في المدينة، وممارساته على صعيد الطرد التعسفي لعمال بلديته والذي تتسبب بخسارة إسطنبول 76 مليون ليرة تركية.

وفي ما يأتي أبرز ما ادعاه أكرم إمام أوغلو حول مشروع “قناة إسطنبول”:

  • إن هذا المشروع هو جريمة حقيقية بحق إسطنبول، وهو مشروع كارثي ولا لزوم له.
  • سيسبب خسارة إسطنبول لإرثها الحضاري الممتد عبر آلاف السنين.
  • يجب ألا نسمح بتدمير البيئة الطبيعية لهذه المدينة القديمة.
  • نحن جميعا بحاجة إلى وعي اجتماعي بشأن هذه المسألة.
  • باختصار المشروع ليس مشروع خيانة لإسطنبول وحسب، ولكنه مشروع قتل واضح للغاية.
  • إذا تم تنفيذ هذا المشروع فإن إسطنبول ستفقد تجربتها التاريخية.
  • إن مجرد التفكير في مثل هذا الشيء هو خيانة.
  •  سيؤثر بشكل سلبي على بحر مرمرة، ليس فقط على اسطنبول.
  • ستتدمر مناطق الزراعة والغابات، وسيُلوث بحر مرمرة بشدة.
  • سيؤثر المشروع بشكل عميق على بحر مرمرة.
  • سيبقى الأشخاص الذين يعيشون من وراء الصيد في وضع صعب.
  • سوف تتسبب “قناة إسطنبول” أيضا في تغير المناخ.
  • يمكننا أن نستشمر قيمة هذا المشروع أي 75 مليار ليرة تركية في مشاريع أخرى.

ومشروع “قناة إسطنبول” الذي أعلن عنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، هو مشروع العصر والأضخم في تركيا، ويهدف بالدرجة الأولى لتعزيز البنية التحتية في تركيا، و إلى تحسين طرقها البرية والبحرية.

وهو أحد أكثر المشاريع ملاءمة للبيئة مع انخفاض التكلفة المالية، وقد قامت تركيا بوضع خطة هذا المشروع بالتعاون مع عدد من الخبراء الأتراك والدوليين.

لمحة عن مشروع “قناة إسطنبول” 

  • مشروع العصر والمشروع الأضخم في تركيا.
  • مشروع أعلنه  أردوغان، حينما كان رئيسا للوزراء عام 2011.
  • سيعزز مكانة المعابر المائية في تركيا.
  • سيعزز مكانة إسطنبول كعلامة تجارية عالمية.
  • سيربط بحر مرمرة بالبحر الأسود في القسم الأوروبي من إسطنبول.
  • يهدف لتخفيف حركة السفن وحركة ناقلات النفط  في مضيق البوسفور.
  • يهدف لتوفير الدعم للشحن البحري بين البحر الأسود وبحر مرمرة.
  • بدأت أعمال التنقيب في مسار المشروع عام 2017 وانتهت أوائل عام 2018.
  • من المنتظر أن يتم وضع حجر الأساس للمشروع العام الجاري عقب اكتمال المناقصة الخاصة بالقناة.
  • من المقرر أن يكتمل المشروعُ بحلول عام 2023.
  • تعاونت في إطار المشروع عدة وزارات ومؤسسات تركية بالاضافة لعدد من الخبراء الأتراك والدوليين.
  • تمت الاستفادة فيه من الخبرات المكتسبة في شق قنوات “بنما، والسويس، وكييل”.

 

 

أنباء تركيا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق