أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

أمير قطر يغادر القمة العربية في تونس دون إلقاء كلمة بعد الافتتاح

انعقدت، الأحد، القمة العربية الثلاثون في تونس بدعوات لتجاوز الخلافات والأزمات التي تشهدها المنطقة مع توجيه انتقادات إلى تركيا وإيران، فيما غادر أمير قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني بعد الافتتاح دون إلقاء كلمة.

وكتبت وكالة الأنباء القطرية أن الأمير “غادر مدينة تونس بعد أن شارك في الجلسة الافتتاحية لاجتماعات مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورتها الثلاثين”.

وبعث أمير قطر “ببرقية إلى الرئيس التونسي أعرب فيها عن خالص شكره وتقديره على ما قوبل به من حفاوة وتكريم خلال وجوده في تونس”، معرباً عن تطلعه إلى أن “تسهم نتائج القمة في دعم وتعزيز العمل العربي المشترك من أجل مصلحة الشعوب العربية”.

وانتقد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد ابو الغيط في كلمته الافتتاحية تدخل كل من إيران وتركيا في شؤون العرب الداخلية، قائلا “إن التدخلات من جيراننا في الاقليم وبالأخص من إيران وتركيا فاقمت من تعقد الأزمات وأدت الى استطالتها واستعصائها على الحل ثم خلقت أزمات ومشكلات جديدة على هامش المعضلات الأصلية لذلك فاننا نرفض كافة هذه التدخلات وما تحمله من أطماع ومخططات”.

وتابع أبو الغيط “التعدي على التكامل الاقليمي … هو أمر مرفوض عربيا”، مؤكدا انه “لا مجال الى ان يكون لقوى إقليمية جيوب في بعض دولنا تسميها على سبيل المثال مناطق آمنة”.

ولم تحدد وكالة الأنباء القطرية سبباً مباشراً لمغادرة أمير قطر للقمة العربية، لكن تقارير صحفية أشارت إلى أن المغادرة جاءت احتجاجاً على تصريحات أبو الغيط بشأن تركيا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق