أخــبـار مـحـلـيـة

أنقرة تطالب بإعادة تركي مزق القرآن من روسيا لمحاكمته

طالب المدعي العام التركي بإعادة التركي إبراهيم أتابي من روسيا لمحاكمته بسبب تمزيقه للقرآن وإهانته خلال بث مباشر على موقع “يوتيوب”.

وفتح مكتب المدعي العام في أنقرة تحقيقاً ضد إبراهيم أتابي التركي بعد حملة غضب واسعة ضده في الوسط التركي على موقع “تويتر” تطالب باعتقاله وإعادته لمحاسبته.

وفقاً للبيان الذي نشرته مديرية الأمن عبر “توتير” وترجمته أورينت نت، فإن المدعي العام وجه إلى أتابي تهمة “تحريض الناس على الكراهية والعداوة، وتحقير القيم الدينية التي يتبناها عدد كبير من الناس”، بعد تمزيق صفحات القرآن والإساءة للنبي الكريم، ومنشوراته المناهضة للإسلام على مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاء في البيان أن “التحقيق بدأ عن شخص أهان القيم الدينية علنًا، ومزق القرآن الكريم في 16 تشرين الثاني /نوفمبر، ووفقاً لمقطع فيديو تمت مشاركته على منصة مشاركة مقاطع الفيديو YouTube، ثبت أن هذا الشخص هو إبراهيم أتابي”.

وأكد البيان أن الشخص لديه 11 سجلاً جنائياً لجرائم مختلفة، ويعيش هارباً خارج البلاد، وتم اتخاذ إجراءات قانونية ضده، بالإضافة لمتابعة عملية إعادته إلى تركيا من أجل محاكمته.

وأثار الفيديو الذي نشره أتابي عبر قناة “GİGTV” على “يوتيوب”، غضباً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي بين الوسط التركي، وتم إطلاق حملة تحت عنوان İbrahimAtabeyTutuklansın (اعتقلوا إبراهيم أتابي) طالبوا فيها بمحاكمته واعتقاله.

وعلق أحمد محمود أونلو، المعروف باسم “Cübbeli Ahmet Hoca”، عبر حسابه في توتير تحت نفس الهاشتاغ، ” اللهم مزق الزنديق، مثلما ما قام بتمزين صفحات القرآن”.

وينشر أتابي الذي ينحدر من مدينة قونيا التركية، محتوى يبحث في مصادر الديانات والكتب السماوية على قناة “يوتيوب”، من خلال ما يسمى بأبحاثه، يدعي فيه أن الكتب ليست مكتوبة بقوة إلهية، ولا تنطوي عن إهانة الأديان والمقدسات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق