أخبار الهجرة و اللجوء حول العالم

أنقرة لن تقبل تحمل عبء أزمة الهجرة وحدها

 

قال نائب وزير الخارجية التركي ياووز سليم قيران، إن بلاده لن تقبل تحمّل عبء أزمة الهجرة وحدها، مؤكدا على أهمية العمل بمسؤولية حقيقية وتقاسم الأعباء.

جاء ذلك في كلمة ألقاه خلال مشاركته عبر الإنترنت في مؤتمر فيينا للهجرة، نظمه مركز تطوير سياسة الهجرة الدولية (ICMPD) مقرها فيينا، الثلاثاء.

وأعرب قيران عن قلقه البالغ حيال إجبار السلطات اليونانية طالبي اللجوء على العودة إلى تركيا، واصفا أوضاع مخيمات اللاجئين في الجزر اليونانية بـ”كارثة إنسانية”.

وتابع: “أرغمت اليونان أكثر من 7 آلاف طالب لجوء ومهاجر على العودة إلى تركيا، في العام الحالي فقط”.

ولفت إلى تعرض اللاجئين لمعاملة غير إنسانية في المخيمات باليونان، مضيفا: “ينبغي على الاتحاد الأوروبي ألا يغض الطرف عن هذا الانتهاك للقانون الدولي وحقوق الإنسان الأساسية. للأسف نرى أن هذه الممارسات تمر بلا عقاب”.

وبيّن أن التعاون بشأن الهجرة مهمة للغاية، وأنه سيبدأ من الثقة المتبادلة.

وأضاف: “لا يمكن أن يكون هناك سبب مشروع لانتهاك حقوق طالبي اللجوء. ما نحتاجه حقًا هو العمل بمسؤولية حقيقية وتقاسم الأعباء. لن نقبل صيغة تعاون تحمّل تركيا وحدها عبء أزمة الهجرة”.

ولفت أن بلاده هي الدول التي استضافت أكبر عدد من اللاجئين في العالم خلال السنوات الست الماضية.

وأضاف قيران: “نستجيب بشكل فعال لاحتياجات أكثر من 4 ملايين لاجئ في بلادنا التي تقع على مفترق طرق الهجرة الرئيسية من الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا باتجاه أوروبا”.

وقال قيران إن “تسهيل العودة الآمنة والطوعية للمهاجرين واللاجئين يحظى بأهمية بالغة”.

ولفت أن تركيا تحتل المرتبة الأولى عالميًا في تقديم المساعدات الإنسانية مقارنة بدخلها القومي، وأنها ثاني أكبر مانح للمساعدات الطبية خلال فترة كورونا.

وأوضح أن بلاده أرسلت مساعدات إنسانية إلى 156 دولة و9 منظمات دولية خلال فترة الوباء.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق