أخــبـار مـحـلـيـة

أول تعليق من أردوغان بشأن اتفاق اليونان ومصر لترسيم الحدود البحرية: لا قيمة له

أعدت جمعية اللغة التركية  (TDK) ، الهيئة التنظيمية الرسمية للغة التركية في تركيا، تقريرًا شاملا يهدف إلى تقليل تأثير اللغات الأجنبية لا سيما الإنجليزية في التركية، وذلك من خلال فرز الكلمات الأجنبية المستخدمة في مجالات الحياة اليومية، من أسماء الشركات إلى اللافتات.

 

وذكرت صحيفة حرييت أنه تمت مناقشة التقرير، خلال اجتماع المجلس الاستشاري الأعلى لرئاسة الجمهورية، برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأشارت الصحيفة إلى أنه سيتم إعداد تشريع حول هذه المسألة وتقديمه إلى البرلمان في الفصل التشريعي المقبل، لافتة إلى الرئيس أردوغان أبدى اهتماما كبيرا بذلك.

 

ويتوقع تقرير جمعية اللغة التركية أن يستبدل بالكلمات الأجنبية كلمات تركية في وصف المنتج والإعلانات، في الحياة اليومية وأسماء الشركات.

وخلال اجتماع المجلس الاستشاري الأعلى، تحدث المشاركون عن التشريع السابق لإزالة الأسماء الأجنبية في الإعلانات واللوحات الإعلانية والملصقات والشركات والمطاعم لضمان الاستخدام الدقيق للغة التركية.

وأشاروا أيضًا إلى أن الكلمات الإنجليزية تستخدم بشكل متكرر، خاصة في أسماء الشركات والفنادق والمطاعم ومراكز التسوق، كما لو كانت جزءًا من اللغة التركية.

كما أكد مسؤولو الجمعية على أنه يمكن تفضيل اللغة الإنجليزية أو اللغات الأجنبية الأخرى كلغة ثانية لأسباب مختلفة، بشرط أن تكون الأسماء الأولى باللغة التركية.

وخلال الاجتماع، قال أكد أعضاء الجمعية أيضًا أن مذيعي التلفزيون والضيوف يستخدمون الكلمات الأجنبية باستمرار ليكونوا أكثر تأثيرًا، داعين إلى إدراج هذا النوع من البث في اللائحة الجديدة.

يذكر أن جمعية اللغة التركية أنشئت عام 1932، بهدف القيام بأبحاث حول اللغة، وإصلاحها وإعادة تشكليها عبر استبدال ما أمكن من الكلمات ذات الأصل العربي والفارسي بما يُقابلها من التركية.

وقد نجحت الجمعية في استرجاع بضع مئاتٍ من الكلمات ذات الأصول التركية بعد أن منعت الحكومة الصحف من استعمال المصطلحات الأجنبية وفرضت عليها أن تستبدل بها المصطلحات التركية وفقًا لما تقرّه الجمعية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق