عـالـمـيـة

أول تعليق من الخارجية الأمريكية على حرق المصحف في السويد

صرح المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس، بأن واشنطن لا تستبعد أن يكون حرق القرآن أمام السفارة التركية لدى السويد استفزازا يهدف إلى منع توسع حلف “الناتو”.
وقال نيد برايس المتحدث باسم الخارجية الأمريكية للصحافيين إن “حرق كتب تعد مقدسة للكثيرين هو عمل مهين للغاية”.
وأضاف “إنه أمر بغيض”، واصفا الحادث أيضا بأنه “مثير للاشمئزاز” و”كريه”.
واعتبر برايس أن حرق المصحف كان عمل شخص “يهدف الى الاستفزاز”، و”ربما سعى عمدا إلى تباعد حليفين مقربين (…) تركيا والسويد”.

المصدر:وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق