أخــبـار مـحـلـيـة

إحالة شخص للقضاء بعد محاولته اقتحام المديرية العامة للأناضول

أحالت السلطات الأمنية المواطن إمره أوز، الخميس، إلى القضاء، لمحاولته اقتحام المديرية العامة لوكالة الأناضول بالعاصمة أنقرة.

جاء ذلك عقب توقيفه مساء أمس الأربعاء، أمام مقر المديرية العامة للأناضول من قِبل حرس الأمن وتسليمه لفرع شرطة منطقة جانقايا.

وقالت والدة أوز في إفادتها للشرطة، إن إبنها لا يعاني من مشاكل نفسية، ويمتلك متجرا في العاصمة أنقرة.

وأضافت الوالدة أن أوز (35 عاما) كان يعاني من ضائقة مادية خلال آخر شهر، وأنه حالته النفسية كانت مضطربة نتيجة تلك الضائقة.

من جانبه قال والد أوز، إنه يعيش بعيدا عن إبنه منذ عام 2010، بسبب حالة الطلاق الحاصلة بينه وبين زوجته (والدة أوز)

وذكر بأنه جاء إلى العاصمة أنقرة قبل نحو أسبوع بعد تلقيه أنباء عن تعاطي إمره لمواد مخدرة.

من جانبه قدم الحرس الأمني للوكالة إفادته للشرطة بصفة مشتكي من إمره أوز.

وقال الحرس الأمني إن أوز دخل حديقة المديرية بحدود الساعة 17:15 مساء أمس الأربعاء، وأنه طلب منه التوقف فلم يستجب.

وتابع قائلا: “كان بيده فأساً، فطلبت منه التوقف فرفض وقال سأحرق وكالة الأناضول وسأقتل من في الداخل، وأنت لن تستطيع فعل أي شيء”.

وأردف قائلا: “حاولت أخذ الفأس من يده كي لا يؤذي أحدا، فطرحته أرضا وقمت بتكبيل يديه بمساعدة زميلي، وأبلغنا الشرطة بالحادثة”.

وأشار إلى أنه أصيب بجروح طفيفة أثناء توقيف أوز، وأن هاتفه الجوال تضرر أثناء عملية التوقيف.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق