حوادث و جرائم

إحالة ملف انتحار الطفل السوري “وائل السعود” إلى مجلس الطب الشرعي العام

أحالت السلطات التركية ملف انتحار الطفل السوري “وائل السعود” إلى مجلس الطب الشرعي العام، للبت في سبب وفاته.

وكان قد عُثر على جثة وائل (9 أعوام) في الـ 3 من تشرين الأول / أكتوبر العام الماضي، مُعلّقة على باب مقبرة في ولاية كوجالي، شمال غربي تركيا.

وأظهرت نتائج الفحوص الأولية أن الطفل قُضي منتحراً، فيما تناقلت صحف أنباءً عن معاناته من العنصرية والإقصاء من قبل مدرّسيه وزملائه في المدرسة، ما أثار ضجة واسعة في وسائل الإعلام.

juri shampoo

وأصدرت وزارة التعليم التركية بياناً، فندت فيه تلك الادعاءات، وأكدت أن وائل كان طالباً مجتهداً ومحبوباً من قبل أقرانه والمدرّسين، بحسب نتائج التحقيق الذي أجرته.

وقالت صحيفة “خبر ترك”، بحسب ما ترجمه موقع “الجسر ترك”، إن المدعي العام استمع لإفادة أكثر من 50 شخصاً من أقرباء وائل، وجيرانه، ومدرّسيه، وزملائه، وذلك في إطار تحقيق موسع، تتابعه عن كثب وزارة الأسرة والسياسات الاجتماعية.

وأضافت الصحيفة أن معظم الشهود أكدوا أن الطفل كان هادئاً ومنطوياً على نفسه.

كما قام خبراء بفحص دفتر رسومات وائل، وأكدوا أن الرسومات كانت ملائمة لسنّه.

ولفتت الصحيفة الانتباه إلى خلو ملف القضية من شبهة القتل، وعدم التوصل إلى شكوك حول تعرض الطفل السوري للعنصرية في مدرسته حتى الآن، بعكس ما تناقلت وسائل الإعلام.

وأحال مركز الطب الشرعي في كوجالي ملف انتحار وائل إلى مركز الطب الشرعي في إسطنبول، الذي فشل بدوره في تحديد سبب الوفاة، وأحال كافة أوراقه والتقارير إلى مجلس الطب الشرعي العام للنظر فيها.

هذا وسيصدر المجلس العام قراره الأخير في قضية انتحار الطفل، عقب إعادة النظر بكافة معطيات الواقعة، بحسب المصدر.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق