أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

إدانات دولية واسعة لتفجير إسطنبول الإرهابي

أدان المتحدث الرسمي باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي نيد برايس بشدة التفجير الإرهابي الذي استدف حافلة للشرطة وسط مدينة إسطنبول مساء أمس السبت.

وأوضح برايس في بيان أنّ بلاده تعلن تضامنها وتعاطفها مع تركيا حكومة وشعباً ضدّ كافة المنظمات الإرهابية التي تهدد الأمن والاستقرار العالميين.

وترحّم برايس على أرواح الشهداء الذين سقطوا جراء الاعتداء الإرهابي المنفور، وتمنّى الشفاء العاجل للجرحى والصبر والسلوان لذوي الضحايا والجرحى.

من جانبه قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ إنّ الناتو يعلن عن تضامنه مع تركيا في وجه الإرهاب، وتبدي استعدادها مع أنقرة للقيام بما يجب من أجل القضاء على المنظمات الإرهابية التي تهدد أمنها وسلامتها.

وأضاف ستولتنبرغ في بيانه أنّ الناتو عازمة مع تركيا لمواصلة الكفاح ضدّ كافة التنظيمات الإرهابية.

بدورها قالت فيديريكا موغريني المسؤولة عن السياسات الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، إنها تشعر بالحزن الشديد على ضحايا العملية الإرهابية التي وقعت وسط إسطنبول، وأكّد تعاطف الاتحاد الأوروبي مع أنقرة ضدّ كافة المنظمات الإرهابية.

وأشارت موغريني أنها تتابع تطورات العملية الإرهابية عن كثب، لافتةّ أنها على تواصل دائم مع المسؤولين الأتراك.

كما أصدرت وزارة الخارجية البريطانية بياناً أكدت فيها تضامنها مع تركيا حكومة وشعباً، وأبدت استعدادها الكامل للتعاون مع القيادة التركية للتعرف على الجهة الضالعة وراء التفجير الإرهابي، والسعي مع الحكومة التركية لمكافحة كافة المنظمات الإرهابية التي تهدد أمن وسلامة المنطقة برمتها.

وكان نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش قال في تصريح صحفي عقب وقوع التفجير الإرهابي، أنّ العملية تمت عبر سيارة مفخخة وانتحاري فجّر نفسه، حيث أوضح بأنّ السيارة المفخخة استهدفت حافلة كانت تقل أفراد الشرطة، فيما قام انتحاري بعد 45 ثانية بتفجير نفسه في حديقة ماشقا القريبة من ملعب فودافون أرينا.

يجدر بالذكر أنّ تفجيراً إرهابياً استهدف حافلة كانت تقل أفراد الشرطة الذين كانوا مكلفين بحفظ الأمن خلال مباراة لكرة القدم أقيمت على ملعب فودافون أرينا بين فريقي بشيكتاش وبورصة سبور.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق