عـالـمـيـة

إسرائيل تنسف برجاً سكنياً في غزة والمقاومة ترد بقصف تل أبيب

شنت طائرات حربية إسرائلية غارات عنيفة بعدة صواريخ متتالية على برج سكني مكون من 12 طابقاً غرب مدينة غزة، ما أسفر عن تدميره بالكامل.

 

 

وجاء تدمير البرج بعد وقت قصير من تحذير المخابرات الإسرائيلية بضرورة إخلاء برج “هنادي” في حي الرمال بمدينة غزة والمكون من عشرات الشقق السكنية.

من جابنها، قصفت كتائب القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية حماس مدينة تل أبيب رداً على العدوان الإسرائيلي.

 

وقالت كتائب القسام في بيان لها “الآن وتنفيذاً لوعدنا، نوجه ضربةً صاروخيةً هي الأكبر لتل أبيب وضواحيها بـ130 صاروخاً، رداً على استهداف العدو للأبراج المدنية”.

فيما توعدت سرايا القدس بقصف تل أبيب الساعة التاسعة (6 بتوقيت غرينيتش) “رداً على استهداف الأبراج السكنية” في غزة.

وشنت إسرائيل عشرات الغارات منذ الصباح على مواقع عسكرية ومبان سكنية وجمعيات خيرية ومنشآت اقتصادية في قطاع غزة .

و أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، الثلاثاء، ارتفاع عدد الضحايا في قطاع غزة، إلى 28، بينهم 10 أطفال.

وأفادت الوزارة، في بيان، أن “عدد الشهداء في قطاع غزة ارتفع إلى 28، من بينهم 10 أطفال وسيدة، كما ذكرت أن عدد الإصابات ارتفع إلى 152 إصابة، بجراح مختلفة”.

وانتقل التوتر إلى غزة، بعد أن منحت “الغرفة المشتركة” للفصائل الفلسطينية، إسرائيل مهلة حتى 15:00 (ت.غ) من مساء الاثنين، لسحب جنودها من المسجد الأقصى وحي “الشيخ جراح” بمدينة القدس المحتلة والإفراج عن المعتقلين.

ومنذ أكثر من أسبوع، يشهد حي الشيخ جراح بالقدس، مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وسكانه الفلسطينيين، ومتضامنين معهم، حيث تواجه 12 عائلة خطر الإخلاء من منازلها لصالح مستوطنين إسرائيليين بموجب قرارات صدرت عن محاكم إسرائيلية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق