اقـتصــاديـة

إسطنبول تحتضن معرض “آرت كونتاكت” الدولي

يستقبل معرض “آرت كونتاكت إسطنبول” (ArtContact Istanbul) للفن المُعاصر مواطني وضيوف تركيا من 1 إلى 4 يونيو/ حزيران الجاري، في مركز “أوراسيا” للمؤتمرات بمنطقة “يني قابي” وسط إسطنبول، وهو أحد الأماكن المعاصرة للمعارض الفنية.

 

 

وافتتح المعرض أبوابه، الثلاثاء، ويهدف إلى الترويج للأعمال الفنية في الأماكن العامة، وتشجيع التعاون الدولي.

وقال بيلغين أيغول، رئيس مجلس إدارة الشركة المنظمة للمعرض “أتيس فيرز”، للأناضول، إن هدف المعرض “الجمع بين الأعمال الفنية في الأماكن العامة، وكذلك تشجيع الفنانين الشباب والمشاريع الفنية الجديدة، وتكثيف التعاون الدولي”.

 

وأوضح أن الأعمال الفنية اكتسبت أهمية خاصة أثناء جائحة كورونا، مضيفا: “سيجمع المعرض بين عشاق الفن بعد عام ونصف بسبب الجائحة”.

وأضاف: “نأمل أن يكون المعرض صحيا وناجحا معا، دون اعتراضه أي مشاكل، وذلك من خلال اتخاذ جميع التدابير اللازمة والموصى بها من قبل السلطات المعنية؛ للحد من انتشار كورونا”.

وأفاد أن “العاملين في مجال الصحة وأزواجهم، وهم الذين يعانون من ظروف عمل عصيبة منذ انتشار الوباء، سيتمكنون من دخول المعرض دون دفع رسوم”.

وتابع: “الفن سيساعد في التغلب على هذه الأيام الصعبة، من خلال قوته الإبداعية والتكاملية والتطويرية”.

وفي السياق، أعرب أيغول عن أمله في أن يتطور المعرض، ويصبح قريبا حدثا معترف به عالميا من قبل مجتمع الفن الدولي.

كما دعا جميع الفنانين ومحبي الفن للمشاركة في المعرض، مؤكدا أن الإبداع والتطوير والمشاركة الفنية ستصبح مصدرا جديدا للإلهام والأمل.

وأردف بالقول: “المعارض هي وسيلة للمشاركة الفنية، كما أنها تخلق فرصة جديدة للفنانين للقاء المجتمع”.

ويعرض حوالي مئة عارض أعمالا لأكثر من ألف فنان محلي ودولي، كما تشارك المعارض والمتاحف والمؤسسات التعليمية والشركات التي تنتج مواد فنية في المعرض.

ويشمل المعرض مشروع “منفصل” “I-Solated” المتعلق بجائحة كورونا، برعاية الفنانة التركية، أوزغي غوكبولوت أوزديمير.

ويجمع المشروع بين أعمال من المملكة المتحدة والهند وأستراليا وتركيا، ويركز على إعادة الروابط مع العديد من الأشياء خلال أوقات العزل الاجتماعي في فترة كورونا، كما أنه يمثل إعادة توحيد المجتمع في جو فني حقيقي.

وتعرض جمعية الخزف التركية أعمالها، التي تدعو إلى ضرورة الحفاظ على توازن الطبيعة، واتخاذ جائحة كورونا كتحذير للحفاظ على البيئة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق