أخــبـار مـحـلـيـة

إصدار الحكم على المرافق الشخصي السابق للرئيس أردوغان بتهمة محاولة الاغتيال ليلة الانقلاب الفاشل

أصدرت المحكمة الجنائية الـ 16 في ولاية موغلا جنوب غربي تركيا ، الجمعة، حكما قضائيا بالسجن المؤبد على المرافق الشخصي السابق للرئيس التركي رجب طيب أردوغان “علي يازجي” بتهمة محاولة الاغتيال والتواطؤ مع العناصر الانقلابية.

 

وتقدمت المحكمة المذكورة بالطعن على حكم سابق بحق المدعو “يازجي” يقضي بحبسه مدة 18 عشر عاما، وذلك بعد تبيان الأدلة التي تؤكد تورطه بشكل رئيسي في مقتل عنصرين من الشرطة التركية، ومحاولة اغتيال رئيس الجمهورية والعمل على انتهاك الدستور.

وبعد جلسة الاستماع التي عقدتها المحكمة، بناء على طلب من محاميّ الرئيس أردوغان، قضت المحكمة بأنه “تم الطعن بحكم المحكمة المحلية السابق، والذي يقضي بالسجن 18 عاما على المدعو علي يازجي، وذلك بعد التأكد من الأدلة التي تفيد بتورطه بشكل رئيسي في محاولة الاغتيال”.

 

وأشارت المحكمة في بيان، إلى أنه “تم إصدار حكم بالسجن المؤبد المشدد على علي يازجي بسبب محاولة الانقلاب على النظام الدستوري ومحاولة اغتيال الرئيس”.

يشار إلى أنه، في مطلع شهر تموز/يوليو الجاري، أصدرت محكمة تركية أحكاما بالسجن المؤبد على 92 متهما من فوج الحرس الرئاسي بالضلوع في المحاولة الانقلابية الفاشلة على نظام الحكم الديموقراطي في تركيا مساء 15 تموز/يوليو 2016.

وتنطوي عقوبة السجن المؤبد المشدد على شروط سجن أكثر صرامة؛ وتم إدخالها كبديل لعقوبة الإعدام التي ألغتها تركيا عام 2004 في إطار مساعيها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وفي آواخر حزيران/يونيو الماضي، حكمت المحكمة الجنائية في أنقرة على 86 مشتبها بهم بالسجن المشدد مدى الحياة لإدانتهم بتهم محاولة انتهاك الدستور، فيما عاقبت 35 شخصا بالسجن مدى الحياة بنفس التهم.

وفي وقت سابق، أوضح وزير العدل التركي عبد الحميد غول، أن 15 محاكمة على صلة بمحاولة الانقلاب الفاشلة متواصلة، من بين 289 محاكمة، في إطار أكبر عملية قضائية في تاريخ تركيا الحديث.

ونجا أردوغان من محاولة اغتيال قامت بها مجموعة من العسكريين الانقلابيين الذين يتبعون لتنظيم “غولن” الإرهابي، وذلك عن طريق استخدام مروحيات قامت بمهاجمة الفندق الذي كان متواجدا فيه لقضاء عطلة مع أسرته في منتجع مرمريس بمحافظة موغلا ليلة المحاولة الانقلابية الفاشلة في 15 تموز/يوليو 2016.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق