أخبار الهجرة و اللجوء حول العالم

إمام أوغلو يستخدم إحصاءات مضللة ضد السوريين و والي إسطنبول يكذبه!

 

أعلن والي إسطنبول “علي يرلي كايا” أن الاحصائيات التي قدمها رئيس البلدية “أكرم إمام أوغلو” عن اللاجئين وخاصة السوريين (خلال حديثه في الذكرى الستين لهجرة اليد العاملة التركية إلى ألمانيا) غير صحيحة.

 

 

وفي تغريدة له على تويتر قال “يرلي كايا”: إن هناك مليوناً و 179 ألفاً 751 أجنبياً في إسطنبول منهم 535 ألفاً و 25 سورياً تحت الحماية المؤقتة و 644 ألفاً من جنسيات مختلفة يحملون تصاريح إقامة، وذلك خلال آخر احصائية أجرتها مديرية الهجرة لعام 2021.

 

 

ونفى الوالي التصريحات التي أدلى بها عمدة بلدية إسطنبول “إمام أوغلو” والتي ذكر فيها وجود 2.5 مليون لاجئ في إسطنبول، مؤكداً أن هذه الأرقام غير صحيحة.

وأشار “يرلي كايا” إلى أنه في نطاق مكافحة الهجرة غير النظامية لعام 2021 تمت معالجة ملفات 52 ألف أجنبي، جرى خلالها إعادة 19 ألفاً و 294 منهم إلى بلدانهم، فيما أرسل 26 ألفاً 319 أجنبياً إلى مراكز الترحيل.

بيان الهجرة

وبالمثل أكدت المديرية العامة للهجرة في بيان لها أن ما صرح به رئيس بلدية إسطنبول في بعض وسائل الإعلام غير صحيح و”لا يعكس الوضع الحقيقي في إسطنبول”.

ولفتت المديرية في بيانها الذي حمل عنوان (حول مزاعم أن 2.5 مليون أجنبي يعيشون في إسطنبول) أن ادعاءات إمام أوغلو حول “وجود ما يقرب من 2.5 مليون أجنبي أغلبهم طالبو لجوء لكن لديهم تصريح إقامة” لا تمت للواقع بصلة.

وأضافت أن هناك ما مجموعه مليون و182 ألف أجنبي في جميع الأوضاع القانونية، بينهم 644.726 يحملون تصاريح إقامة، و 535.025 سورياً في وضع الحماية المؤقتة، و 2406 لاجئ مشروط في جميع أنحاء إسطنبول.

تصريحات وادعاءات غير مسؤولة

وكان إمام أوغلو قال في معرض حديثه في الذكرى الستين لأحداث هجرة اليد العاملة إلى ألمانيا: إن ما يقرب من 2.5 مليون شخص استقروا في إسطنبول بينهم طالبو لجوء حصلوا على تصريح إقامة.

وتأتي تصريحات رئيس بلدية إسطنبول استمراراً لحملة الكراهية والعنصرية التي شنتها الأحزاب المعارضة في تركيا وعلى رأسها حزب الشعب الجمهوري ضد اللاجئين السوريين في البلاد، والتي زادت في الفترة الأخيرة بشكل كبير بهدف التأثير على الرأي العام في تركيا وقلب موازين الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2023.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق