حوادث و جرائم

إمرأة تركية تقتل زوجها والمحكمة تخلي سبيلها

أقدمت إمرأة تركية على قتل زوجها الذي كان يسكن معها هي ووالدتها بالسكين في قلبه.

وقد ظهرت نورجان (28 عاماً) أمام القاضي وعينيها تذرفان بالدموع، وأخبرته أن القتيل حاول خنقها بقوة، وأنها لم تكن تنوي قتله بل كانت تدافع عن نفسها فقط.

وشرحت نورجان الأم لطفلين عن ليلة الحادثة بأنها فعلت كل ما بيدها لتوقف (جنكيز) ولكن بحكم أنه شخص قوي البنية لم تستطع مجابهته بأي شكل من الأشكال.

وقد أصدرت المحكمة قرار إخلاء سبيل الفتاة، مما أسفر عن حالة فرح عارمة بين أقاربها في طرقات المحكمة.

و حسب ما ذكرت نيو ترك تعيش نورجان مع زوجها جنكيز (30 عام) منذ أربع سنوات في أنطاليا، وبين الحين والآخر كانت تحصل مشادات عنيفة بينهما تصل إلى التشابك بالأيدي.

هاجم جنكيز زوجته بقوة في يوم الحادث فأخذت سكين واختبأت بغرفة النوم وأغلقت الباب وقامت بالاتصال بالشرطة، إلا أنه قبل مجئ الشرطة قام جنكيز بكسر الباب ومهاجمتها أمام الأطفال ووالدتها فطعنته بالسكين الذي بيدها.

وتواصلت الفتاة وأمها مع الإسعاف، وتدخل رجال الإسعاف فور مجيئهم لكنهم لم يستطيعوا إنقاذه لفقدانه كمية كبيرة من الدماء.
استمرت جلسات نورجان في المحكمة العليا لأنطاليا لفترة طويلة قام فيها أقارب جنكيز بالمطالبة بوقوع أشد العقوبات على نورجان.

وصرح محامي نورجان بأن موكلته قد تعرضت للعنف الشديد والإهانة من قبل زوجها، مضيفا أن موكلته بريئة وأنها كانت فقط تدافع عن نفسها وفي ليلة الحادث لو لم يقم جنكيز بكسر الباب لما كانت تلك النتيجة.

وقررت المحكمة بعد النظر في الأقوال والحادث تخفيض عقوبة المتهمة من 6 سنوات إلى إخلاء سبيلها، وذلك نظرا إلى أنها تعرضت للضغط الشديد ولم تقم بالجريمة عن سبق إصرار.

وعبر الجميع عن سعادته بقرار المحكمة، وقالت منصة المرأة في أنطاليا أننا كنا بحاجة إلى مثل هذه القرارات وأن العدالة قد أخذت مجراها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق