أخبار الهجرة و اللجوء حول العالم

إنشاء مركز لحماية اللاجئين في إسطنبول..ومصدر لأورينت: يقدم 4 خدمات للسوريين

أعلن مجلس إدارة نقابة المحامين الأتراك في إسطنبول إنشاء مركز خاص تابع لهيئة نقابة المحامين في المدينة، وذلك من أجل حماية حقوق اللاجئين والمهاجرين والاعتراف بها وفقاً للتشريعات الوطنية والدولية.

وفي بيان لها على موقعها الرسمي أعلنت نقابة المحامين الأتراك في إسطنبول تأسيس مركز (حقوق اللاجئين والمهاجرين) بقرار من مجلس الإدارة بتاريخ التاسع من الشهر الحالي تحت رقم 100/30 وذلك ضمن هيئة نقابة المحامين في إسطنبول.

وبحسب البيان فإن أهداف المركز تتمثل في إجراء البحوث والدراسات المهنية والنظرية والعملية فيما يتعلق بالاعتراف بحقوق الإنسان للاجئين والمهاجرين وحمايتها وتطويرها وفقا للتشريعات الوطنية والدولية.

كما تتضمن تنظيم الندوات وورش العمل والتدريب الداخلي واجتماعات تبادل الخبرات، إضافة إلى تشكيل مجموعات التضامن والقيام بأنشطة مماثلة من أجل زيادة كفاءة المحامين والمتدربين والعاملين في هذا المجال، والإبلاغ عن انتهاكات حقوق اللاجئين والمهاجرين والقضاء عليها.

وأشار البيان إلى أن ذلك سيتم بالتعاون مع المؤسسات العامة ونقابات المحامين والغرف المهنية والمنظمات غير الحكومية والجامعات وغيرها من مؤسسات ومنظمات رسمية أو خاصة أو دولية عاملة في هذا المجال لهذه الأغراض في تركيا.

 

من جهته أكد الناشط السوري  “طه الغازي”  في منبر الجمعيات المدافعة عن حقوق اللاجئين ، أن القرار يصب في مصلحة اللاجئين السوريين وأنه جاء بعد عناء أشهر من اللقاءات والاجتماعات المشتركة مع قيادات وأعضاء نقابة المحامين الأتراك في إسطنبول، كما ساهمت التقارير والتوصيات الدورية التي قدمها للهيئات والمنظمات الحقوقية التركية في دعم إنشاء مثل هذا المركز.

وأضاف “قمنا أيضا بتقديم العديد من التوصيات والتقارير التي تبين الحاجة الماسة لمثل هذا المركز ولاسيما من أجل اللاجئين السوريين”، لافتاً إلى أن الخدمات التي يمكن لهذا المركز تقديمها تتمثل في
1-الاستشارة القانونية
2- متابعة القضايا الخاصة باللاجئين بشكل مجاني
3- إيصال صوت وشكوى اللاجئ الذي تعرض لموقف ما
4- إقامة دورات حقوقية وقانونية لاطلاع الحقوقيين السوريين على الأنظمة والقوانين التركية، الأمر الذي يسهم بنشر الوعي في أوسع مجال.

وبيّن الناشط السوري أن المركز افتتح مبدئياً في إسطنبول ويتم العمل حالياً على توسيعه ليشمل باقي الولايات التركية، كما أنه معتمد بشكل رسمي لأنه صادر عن هيئة قانونية معتمدة لدى الدولة، موضحاً أنه لا يخص فقط اللاجئين السوريين بل يشمل جميع اللاجئين الذين يعيشون في تركيا سواء الأفغان أو الآيغور أو أي ملة أخرى.

وختم أن هذا المشروع غير مقيد وغير مقترن بأي جهة أو هيئة أو تشكيل أو منظمة سورية، فجميع الأطراف السورية المختصة مدعوة للتنسيق وإكمال المسار في هذا المشروع الذي يعدّ نقلة نوعية في هذا المجال بحسب قوله.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق