اقـتصــاديـة

“إن سي إم” تحول تركيا إلى مركز مالي لاستثماراتها الإقليمية

قال مؤسس مجموعة شركات “إن سي إم للاستثمار”(NCM Investment ) نائب رئيس مجلس الإدارة، ناصر المري إنه يعتبر تركيا مركزا ماليا لاستثمارات المجموعة في المنطقة.

 

 

وبعد افتتاح فرع لشركة “نور كابيتال ماركيت” التي تتبع للمجموعة، في ولاية إزمير غربي تركيا، أكد في حديثه للأناضول أنّ السوق التركي جيد وأنهم منذ بدء استثماراتهم في تركيا لم يخسروا أي أموال.

وحول أهداف شركة “إن سي إم للاستثمار” التي تتخذ دولة الكويت مقرا لها، في المرحلة القادمة أكد المري على النمو في السوق التركي.

 

 

ووعد المري بافتتاح مكاتب جديدة للشركة في العاصمة أنقرة وولاية أنطاليا، وزيادة عدد الموظفين للضعف.

وأشاد المري بديناميكية السوق التركي قائلاً:” الموقع الجغرافي لتركيا واتساعه يجعلان منها مركزا ماليا في المنطقة وحتى في الدخول للسوق الأوروبية”.

وأضاف :”نحن نفكر في الاستفادة من العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي، وخاصة عندما نضع في الحسبان وجود ما بين 5-6 ملايين تركي في أوروبا، ثمة قدرات كبيرة، ويهدف مكتبنا في تركيا الوصول لهؤلاء المواطنين خارج البلاد”.

وشدد على تحقيق هدفهم في النمو المستقر في تركيا وأنهم لم ينهوا عمل أيا من موظفيهم في فترة تفشي وباء فيروس كورونا.

ومن بين الأهداف التي تسعى مجموعة “إن سي إم للاستثمار” تحقيقها في تركيا، أن تكون من بين أول 10 شركات وساطة مالية، بحسب المري.

 

 

وأوضح أنهم زرعوا الثقة في تركيا عند عملائهم بمواصلة عملهم في فترة انتشار وباء كورونا على عكس شركات أوروبية وآسيوية غادرت السوق التركي.

وأشار المري إلى عزمهم عقد شراكات مع كبرى الشركات التركية، قائلاً :” قد تكون إحدى شركات اتصالات الهواتف المحمولة، أو المدارس المهمة أو شركات التأمين. والشراكة مع جامعة إيجه كانت البداية”.

 

 

وأردف: “هدفنا عقد شراكات مع المؤسسات المهمة والنمو بشكل مستقر. تركيا دولة كبيرة. إن كنتم تبحثون عن الموارد البشرية فهي موجودة هنا، ومن حيث الموقع هي مثالية، والوصول إليها سهل جدا”.

وأضاف :” بواسطة الخطوط الجوية التركية بإمكانكم التوجه لأي مكان، وهنا تجدون نقطة التقاء آسيا بأوروبا. لهذا في أي قطاع كنتم تنشطون ستجدونه في تركيا. وبالتالي فإن السوق التركي بالنسبة لنا سوق راسخ، وحقيقة لو لم يكن سوقا راسخا لما بقي صامدا في ظل الاضطرابات التي شهدها العالم”.

وأضاف مؤسس مجموعة شركات “إن سي إم للاستثمار” أنّ مكاتبهم موجودة في البوسنة والهرسك وجمهورية قبرص التركية وأذربيجان والجبل الأسود، وافتتحوا مكتبا جديدا في العاصمة الصربية بلغراد.

وقال :”إدارة كافة هذه المكاتب سيكون من تركيا. بدأنا نقل خبراتنا الشابة من تركيا إلى مكاتبنا في الخارج. ويعملون من أجلنا في الكويت ودبي”.

وشدد المري على أنّ الوقت مناسب لدخول السوق التركي قائلاً:” على المستثمرين في الخارج الإسراع والإقبال على السوق التركي الذي لم يفقد ديناميكيته إطلاقا، السوق التركي بقي حيويا في وجه الأزمات المالية وفي فترة تفشي وباء كورونا”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق