مـنـوعــات

العالم يحبس أنفاسه.. اجتماع لتحديث “ساعة القيامة” الثلاثاء المقبل !

قرر العلماء تحديث “ساعة يوم القيامة”، وهو الوقت الذي حددوه سابقًا بناء على المخاطر التي تهدد الوجود البشري، إذ أعلنت نشرة علماء الذرة يوم الثلاثاء أنها ستعلن يوم 24 يناير، ما إذا كان نفس الموعد الذي أعلنت سابقًا أم هناك تغييرا ما في الأمر، حيث تصف المنظمة الساعة بأنها “ستعارة لمدى قرب البشرية من إبادة الذات”.

و”ساعة القيامة (Doomsday Clock)” هي ساعة رمزية أنشأها عام 1945 علماء، بعضهم شارك في برنامج صنع القنبلة النووية، ضمن خطة “نشرة علماء الذرة”، التي تضم إلى جانب الساعة خدمات علمية أخرى، ويتخذ العلماء قرارا بشأن تحريك عقارب الساعة من عدمه بناء على مؤشرات تحسّن وضع العالم في مواجهة الأخطار النووية والمناخية.

بالنسبة لعام 2023، قالت النشرة إنها ستأخذ في الاعتبار التغيرات الجديدة التي طرأت على العالم، مثل الحرب الروسية الأوكرانية، والتهديدات البيولوجية، وانتشار الأسلحة النووية، وأزمة المناخ المستمرة، وحملات التضليل التي ترعاها الدولة والتقنيات التخريبية.

 

 

 

وفي عام 2021، قالت راشيل برونسون، الرئيس والمدير التنفيذي للمجموعة: “نحن الآن نعبر عن مدى قرب العالم من وقوع كارثة في ثوانٍ – وليس ساعات، أو حتى دقائق، إنه الأقرب ليوم القيامة الذي شهدناه في تاريخ ساعة القيامة. نواجه الآن حالة طوارئ حقيقية – حالة غير مقبولة تمامًا للشؤون العالمية قضت على أي هامش للخطأ أو مزيد من التأخير”.

المصدر:مواقع الكترونية+ فريق تحرير تركيا الآن

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق