أخــبـار مـحـلـيـة

استمرار ردود الفعل حول خريطة “للنفوذ التركي المتوقع بحلول 2050” و تعليق روسي على خريطة

علّق عضو مجلس الاتحاد الروسي، فلاديمير جباروف، على خريطة ظهرت في كتاب “المائة عام المقبلة”، للباحث السياسي البارز جورج فريدمان، الرئيس السابق لمركز “ستراتفور” الاستخباراتي الأمريكي.

 

 

وكانت قناة TRT1 الحكومية التركية أعلنت عن خريطة لمناطق النفوذ التركي المتوقعة بحلول عام 2050، بحسب أحد المحللين السياسيين الأميركيين.

والخريطة مأخوذة من كتاب للباحث الأمريكي جورج فريدمان، صادر في عام 2009، تحدث فيه عن توقعاته بشأن تطور الأوضاع الاستراتيجية والجيوسياسية في العالم في القرن الـ21.

 

 

وشرحت أن الخريطة “النفوذ” تشمل كلا من سوريا والعراق والأردن ومصر وليبيا وشبه الجزيرة العربية بأسرها واليونان، إضافة إلى المنطقة ما وراء القوقاز وبعض الأقاليم بجنوب روسيا والقرم وشرق أوكرانيا وأجزاء من كازاخستان وتركمانستان تطل على بحر قزوين.

وقال جباروف في حديث لقناة “إر بي كا” الروسية: “أعتقد أن مثل هذه المعلومات يتم عرضها بشكل متعمد لرؤوية ردود الأفعال، لكننا لن نولي اهتمامنا بذلك. ولدينا علاقات طبيعية مع تركيا، ونحن شريكان في العديد من المجالات”.

وتابع قائلا: “لا أظن أن أحدا يعتقد بجدية أن الأتراك قد يعززون نفوذهم في إقاليم روسيا الاتحادية”. حسب ما نقلت وكالة “RT”.

وأكد السيناتور، وهو نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، أن روسيا تعتزم تطوير علاقات الصداقة مع تركيا دون التدخل في الشؤون الداخلية للبلدين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق