أخبار الهجرة و اللجوء حول العالم

اعترفت بـ3100 شهادة مهن طبية للسوريين.. ألمانيا بحاجة إلى 400 ألف مهاجر سنويا

قال رئيس (وكالة التوظيف الفيدرالية في ألمانيا) “ديتليف شيل” إن على الحكومة الفيدرالية الجديدة جلب المهاجرين بسرعة إلى البلاد، مؤكدا أن النقص في العمالة الماهرة في ألمانيا لا يمكن علاجه إلا بحوالي 400 ألف مهاجر سنويًا.
وكشف “شيل” لصحيفة “دير شبيغل” الألمانية في تقرير ترجمته “زمان الوصل” إن الحاجة إلى العمالة صارت أكثر بكثير مما كانت عليه في السنوات السابقة.
وسبق لـ”شيل” التوضيح في مقال سابق قائلا: “بالنسبة لي لا يتعلق الأمر باللجوء، بل بالهجرة المستهدفة لسد الثغرات في سوق العمل، من الرعاية وتكييف الهواء إلى اللوجستيين والأكاديميين: سيكون هناك نقص في العمال المهرة في كل مكان”.
وعن احتمال مقاومة الهجرة قال: “يمكنك أن تقف وتقول: لا نريد أجانب. لكن هذا لا ينفع”.
وأردف: “الحقيقة هي أن العمال في ألمانيا يتناقص، بسبب التطور الديموغرافي، سينخفض ​​عدد العمال المحتملين في العمر المهني النموذجي بنحو (150.000) هذا العام، وسيكون أكثر دراماتيكية في السنوات القليلة المقبلة”.
لا يمكن لألمانيا حل المشكلة إلا من خلال تأهيل غير المهرة والأشخاص الذين فقدوا وظائفهم، والسماح للعاملات اللائي يعملن بشكل غير طوعي بدوام جزئي بالعمل لفترة أطول -وقبل كل شيء عن طريق جلب المهاجرين إلى البلاد، يجب على الحكومة الفيدرالية الجديدة معالجة كل شيء”.
في غضون ذلك، فاقمت أزمة “كورونا” مشكلة الهجرة غير الكافية للعمال المهرة في العام الماضي، وانخفض عدد الطلبات الجديدة للاعتراف بالمؤهلات المهنية الأجنبية إلى السلطات الألمانية بنسبة 3% إلى 42 ألفًا، حسبما أفاد مكتب الإحصاء الفيدرالي.

*3100 شهادة مهن طبية سورية

تم تعديل الإجراءات الخاصة بقانون هجرة العمال المهرة في آذار مارس 2020، ويهدف إلى ضمان تسريع العمليات، نظرًا لقيود الدخول المتعلقة بالوباء، يفترض “المكتب الإحصائي” تأثير “كورونا” المخفف في نفس الوقت، ومع ذلك، في عام 2020، تم الاعتراف بـ (44800) مؤهل أجنبي على الصعيد الوطني على أنه معادل كليًا أو جزئيًا للمؤهلات الألمانية. كان ذلك 5 في المائة أكثر من العام السابق، وكان ثلثا هؤلاء 29900 في مهن طبية.
وكان نصف هؤلاء 15500 من مقدمي الرعاية، وفقًا لبلدهم الأصلي، شكل الأشخاص من البوسنة والهرسك أكبر مجموعة بـ3600، قبل صربيا 3400 وسوريا (3100).
وانتقد المتحدث باسم المجموعة البرلمانية “للحزب الديمقراطي الحر” في البرلمان الألماني “بوندستاغ” (يوهانس فوغل)، الناطق باسم سياسة سوق العمل في “بوندستاغ”، في ضوء الأرقام أن “قانون هجرة العمال المهرة في الاتحاد والحزب الاشتراكي الديمقراطي لا ينصف أهمية المهمة”.
وأردف قائلا: “علينا أخيرًا أن نتحسن في المنافسة العالمية على المواهب – ولهذا نحتاج إلى قانون هجرة حديث بنظام النقاط، كما أثبتت كندا ونيوزيلندا منذ فترة طويلة”.
من ناحيته طالب الاتحاد الألماني لنقابات العمال (DGB) بإجراءات أكثر موثوقية وأسرع على الصعيد الوطني. وطالب عضو مجلس إدارة “DGB” بأن التغيير من حالة التسامح أو الإقامة الإنسانية إلى منظور دائم مع وظيفة دائمة يجب أن يكون أسهل.

وأوضح: “على وجه الخصوص، يجب دعم النساء المهاجرات عند دخولهن الحياة العملية من أجل الاستفادة الكاملة من الإمكانات المنزلية للعمال المهرة”.

 

المصدر : زمان الوصل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق