أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

الأركان التركية: 1518 قتيلًا من “داعش” شمالي سوريا

أعلنت هيئة الأركان التركية، اليوم السبت، أن عملية درع الفرات شمالي سوريا، أسفرت حتى اليوم، عن مقتل ألف و518 إرهابيًا من تنظيم “داعش”، و295 من منظمة “بي كا كا/ ب ي د”.

جاء ذلك في بيان أسبوعي صادر عن رئاسة الأركان، حول العمليات العسكرية المستمرة داخل البلاد ضد منظمة “بي كا كا” الإرهابية الانفصالية وعملية “درع الفرات”.

وأشار البيان، إلى “بلوغ القوات المشاركة في (درع الفرات) الأحياء الغربية والشمالية الخارجية لمدينة الباب بمحافظة حلب شمالي سوريا، في إطار عملية (الباب) التي انطلقت في 9 ديسمبر/ كانون أول الماضي”.

ولفت البيان إلى “استمرار تطبيق التدابير المتخذة لوقف الهجمات المحتملة لعناصر منظمة (بي كا كا/ ب ي د) الإرهابية باتجاه الشرق من منطقة عفرين وباتجاه الغرب من مدينة منبج بحلب”.

وذكر أن “عملية درع الفرات، التي أطلقتها الجيش التركي 24 أغسطس/ آب الماضي، أسفرت عن مقتل ألف و518 إرهابيا من داعش، و250 جريحًا و7 أسرى”.

وأضاف أن “العملية أسفرت أيضًا عن مقتل 295 إرهابيًا من “بي كا كا/ ب ي د”، و4 جرحى و11 سلموا أنفسهم”.

وأوضح البيان أن “العملية أسفرت أيضًا عن إلقاء ألف و233 قنبلة على ألف 141 هدفًا، وإبطال مفعول ألفين و845 عبوة ناسفة، وتفكيك 43 لغمًا أرضيًا”.

وأكد أنه “يتم تحليل أهداف داعش الذي يتخذ المدنيين دروعا بشرية، بواسطة أنظمة كشف وتحديد متطورة بحوزة الجيش التركي”.

وشدد أن الجيش التركي “يستخدم أسلحة وذخائر ذكية بهدف عدم إلحاق الضرر بالمدنيين. وأنه لا يستهدف أي موقع لداعش في حال تحديد وجود مدنيين بداخل”.

ودعمًا لقوات “الجيش السوري الحر”، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر 24 أغسطس/آب الماضي، حملة عسكرية في مدينة جرابلس (شمال سوريا).

وانطلقت العملية، تحت اسم “درع الفرات”، بهدف تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، وخاصة تنظيم “داعش” الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق