عـالـمـيـة

الأمم المتحدة تدعو لتشكيل فريق عمل حول جرائم الحرب في سوريا

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، فجر اليوم الخميس، مشروع قرار يدعو إلى إنشاء آلية دولية محايدة، للتحقيق في الجرائم التي تم ارتكابها في سوريا منذ شهر مارس/ذار 2011، ومحاكمة المتورطين في تلك الجرائم.

وأعلن رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة بيتر طومسون اعتماد القرار بأغلبية 105 دول ورفض 15 دولة، وامتناع 52 دولة أخرى عن التصويت، من إجمالي الدول الأعضاء بالجمعية العامة للأمم المتحدة والبالغ عددهم 193 دولة.

مشروع القرار قدمه الممثل الدائم لإمارة ليختنشتاين لدى الأمم المتحدة، السفير كريستيان وينويز.

وقال وينويزر إن مشروع القرار الذي صاغته بلاده بالتعاون مع قطر: “يؤكد على الحاجة إلى ضمان المساءلة عن الجرائم التي تنطوي على انتهاكات للقانون الدولي.. والبعض منها قد تشكل جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية، التي ارتكبت في سوريا منذ مارس/اذار 2011، وذلك من خلال التحقيقات والملاحقات القضائية على المستوى المحلي والدولي”.

ويشدد قرار الجمعية العامة على ” الحاجة إلى عملية سياسية تهدف إلى حل الأزمة في سوريا، ينبغي أن تضمن المساءلة عن الجرائم التي ارتكبت في البلاد لتحقيق المصالحة والسلام المستدام”.

ويدعو القرار إلى “إنشاء آلية دولية محايدة ومستقلة تحت رعاية الأمم المتحدة للمساعدة في التحقيق ومحاكمة المسؤولين عن أخطر الجرائم التي ارتكبت منذ مارس /اذار 2011”.

ويطلب القرار من الأمين العام أن يضع في غضون 20 يوم عمل من تاريخ اتخاذ هذا القرار، الشروط المرجعية للآلية الدولية والمحايدة والمستقلة بدعم من مفوضية حقوق الإنسان.

وحسب القرار، على الأمين العام أن “يقوم دون تأخير باتخاذ الخطوات والتدابير والترتيبات اللازمة لسرعة إنشاء وتشغيل الألية الحيادية والمستقلة، التي ستمول أساسا من التبرعات، وذلك بالتنسيق مع اللجنة الدولية المستقلة للتحقيق في سوريا، بناء على القدرات الموجودة، بما في ذلك تجنيد أو تخصيص موظفين حياديين ومحنكين يملكون المهارات والخبرات ذات الصلة وفقا للاختصاصات”.

ويلاحظ القرار أن “الإفلات من العقاب عن الانتهاكات الجسيمة للقانون الإنساني الدولي وانتهاكات وتجاوزات لقانون حقوق الإنسان التي ارتكبت خلال النزاع في سوريا قد وفرت أرضا خصبة لمزيد من الانتهاكات والتجاوزات”.

ويشير القرار إلى “التشجيع المستمر والمتكرر من الأمين العام والمفوض السامي لحقوق الإنسان لمجلس الأمن بضرورة إحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية. كما يشير إلى التصريحات التي أدلى بها المسؤولان الأمميان بخصوص أن جرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب من المرجح أن تكون قد ارتكبت في الجمهورية العربية السورية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق