أخــبـار مـحـلـيـة

البرلمان التركي يناقش الـ”سكوتر” الكهربائي ويبحث عن اسم تركي له

ناقش البرلمان التركي مقترح قانون خاصا بالسكوتر الكهربائي، المتميز بسهولة مروره في المنعطفات يمينا ويسارا. ومع سرعة انتشاره بشكل كبير في الشوارع والأزقة التركية، سيخضع مستخدموه للقانون، الذي تمت مناقشته في الاقتراح الجديد المقدم إلى البرلمان.

 

 

يشمل الإطار القانوني لقانون السكوتر:

* تمنع قيادته على الطرق السريعة التي تزيد السرعة فيها عن 50 كيلومترا.

 

* تمنع قيادته لمن هم دون سن 15.

* يمنع ركوب شخصين في نفس السكوتر.

* يمنع حمل أي حمولة على السكوتر.

* يسمح بحمل حقيبة للظهر فقط.

* يمكن استخدامه بكلتا اليدين.

كما ستلتزم البلديات ببناء طرق وممرات منفصلة للدراجات الهوائية والسكوتر الكهربائي وبناء محطات شحن فيها، وتمنع الدراجات النارية من استخدام هذه الطرق.

أدلى محمد موش، نائب رئيس حزب العدالة والتنمية، بمعلومات عن القانون قائلا: “يتوجب على المديرية العامة للطرق السريعة إنشاء طرق للسكوتر الكهربائي والدراجات الهوائية، وقد تم تحديد عمر مستخدمي السكوتر الكهربائي والدراجات على المسارات بأن لا يقل عن 15 عاما، ويجبر سائقيها على إعطاء حق الأولوية عند الانعطاف يمينا أو يسارا”.

وأضاف قائلا: “تمنع الدراجات النارية من استخدام مسارات السكوتر الكهربائي والدراجات، ويمنع تحميل أي حمولة على السكوتر فقط شنطة ظهر سائقه، ستقوم بلديات المدن والمناطق والإدارات الإقليمية بإنشاء ممرات خاصة للسكوتر والدراجات، ومواقف ومحطات شحن، التي ستقوم أيضا بتجهيز خطة رئيسية مثل تضمين التنقل بالدراجات أو السكوتر في البلديات الكبرى، كما ستصدر البلديات تراخيص خاصة بها”.

أجريت حوارات أيضًا بين النواب مثيرة للاهتمام تتعلق بالاسم التركي للسكوتر في أثناء مناقشة القانون في البرلمان، ونص البند الأول على جدول الأعمال المتعلق بالسكوتر على البحث عن اسم تركي للسكوتر.

 

اقترحت العديد من الأسماء المحلية في اللجنة  وسئل “مجمع اللغة التركية” أيضا، الذي يتولى الاختيار الدقيق والصياغة للكلمات الأجنبية التي ستستخدم في اللغة التركية.

من جهته، صرح أميري علي شاهين، رئيس إدارة البرلمان: “نريد حماية لغتنا التركية، ولكن ليس من الصواب إجراء مناقشة حول كلمة “سكوتر” (Scooter)، لو نظرنا إلى كلمة “بسكليت” (الدراجة Bisiklet)، فهي ليست موجودة باللغة التركية أيضا”.

أعرب سلمان أوزبوياجي، نائب حزب العدالة والتنمية في قونية عن اعتقاده بأن كلمة “سكوتر” بالتهجئة التركية “Skuter” تبدو أفضل كتابة له باللغة التركية.

وأشار محمود تانال، نائب رئيس الحزب الجمهوري في اسطنبول، إلى أهمية طرح المسألة على مجمع اللغة التركية لأنه لا يمكن تضمين أي كلمة في القانون عشوائيا.

في حين رأى برهان الدين بولوت، نائب الحزب الجمهوري في أضنة أن كلمة “Scooter” عُرفت بين الشباب، وأنه ينبغي التفكير بمضمون النص القانوني بدلا من البحث عن اسم بديل.

وبما أنه معروف باسم “سكوتر” في جميع أنحاء العالم، و لعدم توافق الآراء على اسم مشترك، فقد نص القانون على اسم “سكوتر” أيضا بلفظه التركي.

ومن الجدير بالذكر أن عناصر الشرطة بدأت باستخدام السكوتر الكهربائي في بلدية توزلا بإسطنبول.

ترك برس
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق