أخــبـار مـحـلـيـة

البرلمان التركي: 18 عام هو سن الترشح لعضوية البرلمان في 51 بلدا

قال مجلس الأمة التركي (البرلمان)، الثلاثاء، إن سن الترشح للانتخابات البرلمانية في 51 بلداً حول العالم، هو 18 عاماً وما فوق.

جاء ذلك في بحث أجرته رئاسة خدمات البحوث، التابعة للبرلمان التركي، حول معايير سن الترشح لعضوية البرلمان في 190 بلداً، وفق بيان أصدره البرلمان.

ويأتي البحث، في إطار قانون صادق عليه البرلمان التركي، في يناير/كانون ثاني الماضي، قضى بتخفيض سن الترشح لعضوية البرلمان في تركيا من 25 عاماً إلى 18.

وتشير الدراسة إلى أن مواطني 62 بلداً، ممن أتمّوا سن الـ 21، يحق لهم الترشح لعضوية برلمانات بلادهم.

ولفتت إلى أن 59 بلداً في العالم تمنح مواطنيها حق الترشح لعضوية البرلمان، لمن أتم 25 عاماً.

كما أن حاجز الترشح لعضوية البرلمان في 73% من دول الاتحاد الأوروبي، محدد عند 18 عاماً، وفق البحث نفسه.

وفيما يلي بعض الدول التي تعطي مواطنيها حق الترشح لعضوية البرلمان، ممن أتموا سن الـ 18:

ألمانيا، بلجيكا، الصين، بريطانيا، السويد، كندا، المجر، البرتغال، لوكسمبورغ، فرنسا، إسبانيا، الدنمارك، تايلاند، أوغندا، كينيا، جزر المالديف.

ومن الدول التي تتيح قوانينها الترشح لعضوية البرلمان لمن أتم سن الـ 21: روسيا، البرازيل، بلغاريا، فنزويلا، بوركينا فاسو، إندونيسيا، إستونيا، جمهورية التشيك، سلوفاكيا، إيرلندا، كوستاريكا، سنغافورة، المكسيك، ماليزيا.

وختم البرلمان التركي بيانه، بالإشارة إلى أن بلدين اثنين في العالم، تجيز قوانينهما، لمن أتم سن الـ 17، الترشح لعضوية البرلمان، وهما تيمور الشرقية، وكوريا الشمالية.

والخميس الماضي، أرسل البرلمان التركي، قانون التعديلات الدستورية الذي أقره في يناير المنصرم، إلى رئاسة الجمهورية، من أجل مصادقة الرئيس، رجب طيب أردوغان عليه.

وأمام الرئيس أردوغان، 15 يومًا من أجل المصادقة على القانون أو إعادته إلى البرلمان مرة أخرى.

وفي حال صادق الرئيس على القانون، سيتم نشره في الجريدة الرسمية، وإجراء استفتاء شعبي عليه خلال 60 يومًا، اعتبارًا من تاريخ نشره.

ويشمل القانون، تعديلات في الانتخابات الرئاسية، وصلاحيات الرئيس، وصلاحية البرلمان في الرقابة والتفتيش، وآلية عمل السلطة التنفيذية، فضلا عن تخفيض سن الترشح للبرلمان إلى 18 عاما.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق