أخــبـار مـحـلـيـة

البنتاغون قلق على سلامة جنوده في شمالي سوريا.. دعا إلى خفض التوتر وأقر بمخاوف تركيا الأمنية

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الأربعاء 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2022، إن الضربات الجوية التي نفَّذتها تركيا في الآونة الأخيرة في شمالي سوريا هدَّدت سلامة العسكريين الأمريكيين، وإن الوضع المتصاعد يعرِّض للخطر التقدم الذي أُحرز على مدى سنوات ضد مقاتلي تنظيم الدولة.

 

 

المتحدث باسم البنتاغون، البريجادير جنرال بات رايدر، طالب بخفض التوتر في الشمال السوري، وقال في بيان “الضربات الجوية الأخيرة في سوريا تهدد بشكل مباشر سلامة العسكريين الأمريكيين الذين يعملون في سوريا مع شركاء محليين لهزيمة تنظيم الدولة، والاحتفاظ باحتجاز أكثر من عشرة آلاف معتقل من التنظيم”.

وأضاف أن الولايات المتحدة تعترف “بمخاوف تركيا الأمنية المشروعة”، وأردف “التهدئة الفورية ضرورية من أجل الحفاظ على التركيز على مهمة هزيمة تنظيم الدولة، وضمان سلامة وأمن العسكريين على الأرض”.

 

 

سوريا تركيا البنتاغون
الرئيسان الأمريكي جو بايدن، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان في لقاء سابق – رويترز

يشار إلى أن للولايات المتحدة قرابة 900 جندي في سوريا، لا سيما في شمالها الشرقي، يعملون مع قوات سوريا الديمقراطية، التي يقودها مقاتلون أكراد من وحدات حماية الشعب، لمحاربة داعش كما يقولون.

ويأتي هذا بعد أن أعلنت تركيا فجر الأحد إطلاق عملية “المخلب- السيف” الجوية ضد مواقع تنظيم “واي بي جي/ بي كي كي” شمالي العراق وسوريا.

فيما تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “باجتثاث الإرهابيين من مناطق تل رفعت ومنبج وعين العرب”، شمالي سوريا.

إذ قال أردوغان في كلمة ألقاها الأربعاء، خلال مشاركته في اجتماع الكتلة النيابية لحزبه العدالة والتنمية في العاصمة أنقرة: “سننقضّ على الإرهابيين براً أيضاً في الوقت الذي نراه مناسباً”.

وأكد أن العمليات التي نفّذتها تركيا بالمقاتلات والمدفعيات والطائرات المسيرة، في إطار عملية “المخلب- السيف”، “ما هي إلا بداية”.

وفي وقت سابق، دعت تركيا أمريكا إلى وقف دعمها لفصائل مسلحة كردية سورية، بعد تصعيد للهجمات الانتقامية على الحدود السورية، والذي دفع واشنطن إلى التحذير من أي تحرك عسكري يزعزع استقرار الوضع في سوريا.

حيث قال مصدران عسكريان سوريان لرويترز، إن الطلب جاء في الوقت الذي واصلت فيه المدفعية التركية قصفها للقواعد الكردية وأهداف أخرى قرب تل رفعت وكوباني.

كما دعت موسكو، المتحالفة مع دمشق، تركيا إلى ضبط النفس في استخدامها للقوة العسكرية “المفرطة” في سوريا وعدم تصعيد التوترات، حسبما نقلت وكالات أنباء روسية عن مبعوث روسي إلى سوريا الثلاثاء.

بينما قالت تركيا إن وحدات حماية الشعب الكردية السورية قتلت شخصين في هجمات بالمورتر من شمالي سوريا، الإثنين، في أعقاب عمليات جوية قامت بها تركيا في مطلع الأسبوع، وهجوم بقنبلة في إسطنبول قبل أسبوع.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق