عـالـمـيـة

البيت الأبيض: بوتين ضالع شخصياً في القرصنة على الانتخابات الأمريكية

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما، إن بلاده سوف ترد في المكان والزمان الذين تختارهما، على القرصنة الإلكترونية الروسية ضد الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وفي حوار مع الإذاعة الوطنية العامة الأمريكية، مساء الخميس، قال أوباما: “ما من شك أننا سنرد عندما تحاول دولة أجنبية التأثير على نزاهة انتخاباتنا، وسنفعل ذلك في المكان والزمان الذين نختارهما”.

وأضاف أوباما أن بعض الرد سيكون علنيا، وبعضه الآخر لن يتم الإعلان عنه. ولفت إلى أنه “أطلع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على ما يشعر به في هذا الخصوص”.

جدير بالذكر أن أوباما، أصدر تعليمات الأسبوع الماضي، للتحقيق في ادعاءات القرصنة والتدخل الخارجي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، والانتهاء منه قبل انتهاء فترة ولايته في 20 يناير/ كانون ثاني 2017.

وللمرة الأولى أشار البيت الأبيض، أمس الخميس، إلى المسؤولية المباشرة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في عملية القرصنة الإلكترونية، إذ أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ايرنست، أن 17 جهازاً أمنياً أمريكياً أجمعوا على ضلوع روسيا في القرصنة على الانتخابات الأمريكية.

وأشار ايرنست إلى أنه لا يمكن أن يحدث ذلك دون علم بوتين وموافقته.

ورفض الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، في تغريدات له، دعاوى أجهزة الاستخبارية الأمريكية من أن الروس حاولوا التأثير في الانتخابات الرئاسية.

فيما بدأ مجلس الشيوخ الأمريكي هو الآخر تحقيقاً في تلك الدعاوى.

وأثيرت القرصنة الإلكترونية الروسية للمرة الأولى بداية يوليو/ تموز الماضي، عندما قال الحزب الديمقراطي إنه تعرض للقرصنة.

وفي 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، كشفت الأجهزة الاستخبارية الأمريكية وجود عملية قرصنة على الانتخابات الرئاسية، والمؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق