أخــبـار مـحـلـيـة

التركي فولكان بوزكير سيتولى أعلى منصب في الأمم المتحدة

قالت وزارة الخارجية التركية، الأربعاء، إن السفير “فولكان بوزكير” سيتولى أعلى منصب في منظومة الأمم المتحدة بعد انتخابه لرئاسة الدورة الـ75 للجمعية العامة للمنظمة.

وأضافت الوزارة في بيان: “تم انتخاب بوزكير رئيسا للدورة الـ75 للجمعية العامة للأمم المتحدة، في 17 حزيران/ يونيو 2020”.

وتابعت: “من المنتظر أن يتولى بوزكير الذي تم انتخابه بأغلبية ساحقة من الدول المشاركة في التصويت، منصبه في 15 سبتمبر/ أيلول المقبل لمدة عام واحد”.

وأردفت قائلة: “لأول مرة في تاريخ الأمم المتحدة، سيتولى مواطن تركي هذه المهمة التي تعد أعلى منصب في منظومة الأمم المتحدة”.

وأوضحت أن تركيا رشحت بوزكير لرئاسة الدورة الـ75 للجمعية العامة في عام 2014، إلا أن ترشيحه رسميا جاء خلال كلمة الرئيس رجب طيب أردوغان في 17 سبتمبر/ أيلول الماضي”.

وأضافت: “بوزكير شارك في العملية الانتخابية كمرشح وحيد”.

وذكرت أن “الجمعية العامة للمنظمة، هي بمثابة صوت وضمير المجتمع الدولي، لتمثيل جميع الدول الأعضاء على قدم المساواة، وتعد الهيئة الأكثر أهمية لصنع القرار في الأمم المتحدة”.

وبيّنت أن “رئيس الجمعية العامة يتولى دورا قياديا طوال هذه الفترة، ويلعب دور الوسيط في اتخاذ الدول الأعضاء قرارات ذات صلة بالقضايا العالمية وحلولها، من خلال وجهة نظره المركزة على التعددية والتعاون”.

وأضافت أن من المهم أن يتولى بوزكير منصبه “في فترة صعبة تسعى فيها المنظمة إلى أساليب فعالة لمكافحة تفشي فيروس كورونا”.

وختمت: “نؤمن بأن بوزكير، بصفته دبلوماسي وسياسي من ذوي الخبرة، سيفي بنجاح بهذه المسؤولية المهمة، وسيقدم مساهمات قيّمة للسلام والاستقرار الدوليين وللتغلب على هذه الفترة الحرجة”.

في سياق متصل، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن بوزكير انتخب لرئاسة الدورة الـ75 للجمعية العامة بعد حصوله على دعم واسع من الدول الأعضاء في المنظمة.

وأضاف في تغريدة على تويتر “أهنئ أخي بوزكير لتحقيقه هذا النجاح الذي يبعث على الفخر ويظهر مكانة تركيا المرموقة، وسنكون داعمين له في عمله”.

يشار إلى أن “فولكان بوزكير” ولد عام 1950 في العاصمة التركية أنقرة، وتخرج في كلية الحقوق بجامعة أنقرة، ليعمل نائباً للقنصل التركي العام في “شتوتغارت”.

كما شغل مناصب أخرى، مثل ممثل تركيا الدائم في الاتحاد الأوروبي ونائباً للأمين العام للاتحاد الأوروبي، ونائباً لمستشار شؤون الاتحاد في الخارجية التركية، ورئيس الهيئة البرلمانية للمجلس الأوروبي.

كما تولى منصب وزير شؤون الاتحاد الأوروبي وكبير المفاوضين الأتراك في حكومة رئيس الوزراء الأسبق أحمد داوود أوغلو.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق