اقـتصــاديـة

الجزائر وتركيا تبحثان التعاون والاستثمار في قطاع الطاقة

بحثت الجزائر وتركيا، الأربعاء، فرص التعاون الثنائي والاستثمار في مجال الطاقة والمناجم، إضافة لإمدادات الغاز المسال وشراكات مستقبلية لاستكشاف النفط.

جاء ذلك، وفق بيان لوزارة الطاقة الجزائرية تلقت الأناضول نسخة منه، عقب استقبال الوزير محمد عرقاب، سفيرة أنقرة لدى بلاده، ماهينور أوزدمير غوكتاش.

وذكر البيان: “استقبل وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب، الأربعاء، سفيرة تركيا لدى الجزائر ماهينور أوزدمير غوكتاش، بحضور الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك (حكومي)”.

وناقش الطرفان العلاقات الثنائية في مجال الطاقة والمناجم، وفرص الاستثمار الناتجة عن أعمال الدورة الـ 11 للجنة الحكومية المشتركة الجزائرية التركية، المنعقدة في الجزائر العاصمة يومي 9 و10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021.

وعقدت الدورة الـ 11 للجنة المشتركة الجزائرية التركية في نوفمبر 2021 بحضور وزيري الطاقة للبلدين محمد عرقاب وفاتح دونمز، وتوجت بالتوقيع على عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم في قطاعات عدة.

ولفت البيان إلى أن اللقاء شهد استعراض المشاريع الجارية مع مجمع سوناطراك، في إشارة لمشروع البتروكمياويات بولاية أضنة جنوبي تركيا، بالشراكة مع شركة “رينيسانس هولدينغ” القابضة.

وتبلغ التكلفة المالية للمشروع 1.4 مليار دولار، بحصة 66 بالمئة لـ”رينيسانس هولدينغ” و34 بالمئة لـ”سوناطراك”، وسينتج مادة البيلوبروبيلان البلاستيكية، التي تدخل في عدة صناعات على غرار السيارات والنسيج.

كما تطرق الوزير والسفيرة للعلاقات التجارية بين البلدين في مجال الغاز الطبيعي المسال، وغاز البترول المسال وفرص الاستثمار والشراكات المستقبلية في المنبع (نشاط البحث والاستكشاف والتنقيب والإنتاج عن المحروقات).

ومنذ عقود ترتبط سوناطراك الجزائرية باتفاقيات لإمداد تركيا بالغاز الطبيعي المسال عبر شريكها “بوتاش”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق