أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

الجيش التركي يتصدى للتضليل الإعلامي: لا نستخدم أسلحة محرمة دوليا

أكد الجيش التركي عدم استخدامه أسلحة محرمة دوليا في عملية غصن الزيتون بمنطقة عفرين السورية، وأشار إلى وجود حملة تضليل إعلامية لإثارة الجدل حول شرعيتها.

جاء ذلك في بيان صادر عن رئاسة الأركان التركية اليوم الثلاثاء، شددت فيه على أنه “يتم فقط استهداف الإرهابيين ومواقعهم وأسلحتهم وعرباتهم، في عملية “غصن الزيتون” بمنطقة عفرين السورية، مع الحرص الشديد على عدم إلحاق ضرر بالمدنيين والأبرياء”.

وشدد البيان على “عدم استخدام القوات الجوية أي أسلحة محرمة دوليا، مثل قنابل النابالم، والقذائف الكيميائية والبيولوجية”.

كما أكد الجيش التركي في البيان “عدم امتلاك القوات المسلحة التركية أسلحة محرمة دوليا”.

ونوهت رئاسة أركان الجيش أن المباني الدينية والثقافية والتاريخية والبقايا الأثرية والمرافق العامة في المنطقة، “ليست ضمن أهداف العملية إطلاقا”، نافية بذلك تقارير إعلامية روجت أنباء غير صحيحة في هذا السياق.

ولفتت الأركان إلى أن هناك “حملة تضليل إعلامية واضحة من قبل المنظمات الإرهابية ومؤيديها لتشويه عملية غصن الزيتون، وإثارة الجدل حول شرعيتها”.

ويواصل الجيش التركي منذ 20 يناير / كانون الثاني الجاري عملية “غصن الزيتون” التي تستهدف المواقع العسكرية لتنظيمي “داعش” و”ب ي د / بي كا كا” الإرهابيين شمالي سوريا، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أي أضرار.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق