عـالـمـيـة

الجيش الحر والقوات التركية تحاصران مدينة الباب من كل الجهات

أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن مدينة الباب الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش الإرهابي في ريف حلب أصبحت محاصرة تماما من قبل الجيش السوري الحر بدعم من القوات التركية، في الوقت الذي أكدت فيه رئاسة الأركان التركية مقتل ما يزيد عن مئتي عنصر إرهابي في عملياتها يوم أمس في المدينة وما حولها.

وقال أردوغان، خلال تصريحاته في مؤتمر صحفي مشترك عقده أمس الأربعاء، مع نظيره الألباني بوجار نيشاني، أن تحرير المدينة تماماً من داعش بات وشيكاً. وتابع بالقول أن “الطريق بين الباب وحلب خاضع بشكل كامل لسيطرة الجيش السوري الحر وجنودنا، وأتمنى أن تسقط الباب كاملة دون إضاعة الوقت، ويعيش فيها أهلها”.

وأكدت مصادر في رئاسة الأركان التركية مقتل ما يزيد عن مئتي عنصر من تنظيم داعش الإرهابي، في العمليات التي قامت بها يوم أمس الأربعاء. وهذا أعلى رقم في خسائر تنظيم داعش يحدث في يوم واحد، منذ بدء عملية درع الفرات.

وفي اليوم ذاته، استشهد 14 جندياً تركيا وأصيب 33 أخرون. كما صدرت مقاطع فيديو للقصف الذي قامت به المقاتلات التركية ضد مواقع وأهداف التنظيم الإرهابي في المدينة.

ودعمًا لقوات “الجيش السوري الحر”، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، فجر 24 أغسطس/آب الماضي، حملة عسكرية باسم “درع الفرات” تهدف إلى تطهير المناطق المتاخمة للحدود التركية شمالي سوريا من عناصر تنظيم داعش الإرهابي وإلى منع تنظيم “ب ي د” (الذراع السوري لبي كا كا) من إقامة “ممر إرهابي” في شمال سوريا.

ونجحت العملية، خلال ساعات، في تحرير مدينة جرابلس ومناطق مجاورة لها، كما تم لاحقاً تحرير كل الشريط الحدودي الواصل ما بين مدينتي جرابلس وأعزاز. وبذلك لم تبقَ أي مناطق متاخمة للحدود التركية تحت سيطرة داعش.

وما زالت العملية مستمرة لتحرير مدينة الباب من داعش، وإخراج عناصر “ب ي د” الإرهابي من منبج.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق